لجنة بالكونغرس تكتشف تفاصيل جديدة بشأن الهجمات
آخر تحديث: 2002/5/25 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/3/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/5/25 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/3/14 هـ

لجنة بالكونغرس تكتشف تفاصيل جديدة بشأن الهجمات

زكريا موسوي
قال رئيس لجنة المخابرات التابعة للكونغرس الأميركي بوب غراهام إن اللجنة التي تحقق في فشل أجهزة المخابرات الأميركية بالتحذير من هجمات 11 سبتمبر/ أيلول، اكتشفت سلسلة من المعلومات والدلائل ربما كانت ستساعد في منع الهجمات قبل وقوعها.

وأوضح غراهام في تصريح للصحفيين أنه كان يجب أن تؤخذ الرسالة التي بعثت بها مسؤولة مكتب التحقيقات الفدرالي FBI في ولاية مينابوليس إلى مدير المكتب مأخذ الجد، وهي الرسالة التي بعثت بها قبل 11 سبتمبر وتطلب فيها تفتيش منزل المتهم الرئيسي زكريا موسوي. لكنه رفض التحدث عن المعلومات والدلائل التي تم اكتشافها.

وكانت المسؤولة في الـ FBI كولين رولي اشتكت في رسالة من 13 صفحة لمدير مكتب التحقيقات الفدرالي روبرت مولر وأعضاء في الكونغرس الأميركي أنه كان على مكتب التحقيقات أن يوافق على طلب من مكتب مينابوليس لتفتيش منزل موسوي.

من جانبه قال عضو مجلس الشيوخ في اللجنة القضائية الجمهوري تشارلز غراسلي إن رسالة رولي أقلقته. وأوضح أنه إذا كان مكتب التحقيقات الفدرالي مازال يعالج المعلومات المتعلقة بالإرهاب مثلما عالج قضية موسوي، فإن ذلك يعني أن الولايات المتحدة في خطر عظيم. وحث غراسلي في بيان له مكتب التحقيقات الفدرالي على نشر الرسالة.

روبرت مولر
ومن المقرر أن تبدأ لجنة مشتركة من مجلسي الشيوخ والنواب الأميركيين للتحقيق بشأن التحذيرات التي سبقت الهجمات على نيويورك وواشنطن أولى جلساتها يوم الرابع من يونيو/حزيران القادم وستكون الجلسات مغلقة، إلا أن الجلسة التي سيستجوب فيها مدير مكتب التحقيقات روبرت مولر ومدير المخابرات جورج تينيت ستكون علنية وستجرى أواخر الشهر القادم.

وكان مكتب التحقيقات الفدرالي تعرض لهجوم من الجمهوريين والديمقراطيين على السواء بشأن مذكرة أرسلها عميل للمكتب بفينيكس في يوليو/تموز يبدي فيها مخاوف من أن أشخاصا من الشرق الأوسط على ارتباط بأسامة بن لادن يتلقون تعليمهم في مدارس الطيران الأميركية.

وقد واجه مكتب التحقيقات انتقادا أيضا لعدم ربطه تلك المذكرة باعتقال الفرنسي من أصل جزائري زكريا موسوي الذي تلقى دروسا في الطيران بمينيسوتا. ويواجه موسوي تهما بالتآمر في الهجمات، ويعتقد مسؤولون أميركيون أنه كان المفترض أن يكون أحد منفذيها.

وفي السياق نفسه أظهر استطلاع للرأي أجرته شبكة محطة CNN الإخبارية الأميركية ومجلة تايم نشر يوم الجمعة أن معظم الأميركيين يرفضون فكرة أن تحذيرات 11 سبتمبر تم تجاهلها. ويعتقد 60% من الأميركيين أن التحذيرات كانت ناقصة وأن الرئيس الأميركي جورج بوش لم يكن قادرا على التصرف تجاهها، في حين يرى 34% أن إدارة بوش أخفقت في التصرف تجاه التحذيرات.

المصدر : وكالات