أوغندا تنفي نهب قواتها لثروات الكونغو الديمقراطية
آخر تحديث: 2002/5/25 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/3/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/5/25 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/3/14 هـ

أوغندا تنفي نهب قواتها لثروات الكونغو الديمقراطية

موسيفيني
أكد الرئيس الأوغندي يوري موسيفيني مجددا اليوم أن القوات الأوغندية لا تتمتع بأي وجود لها في جمهورية الكونغو الديمقراطية يسمح لها بنهب ثرواتها المعدنية, مشددا على أن ما تردد من أنباء في هذا الصدد عار عن الصحة.

وقال موسيفيني في مؤتمر صحفي عقده في ختام زيارة استمرت يومين لتنزانيا إن ما ورد من تأكيدات بشأن عملية النهب غير صحيح. وأضاف "إننا كدولة لسنا متورطين في نهب الكونغو الديمقراطية وقد يكون هناك أفراد يقومون بذلك".

وأكد الرئيس الأوغندي أن بلاده "تملك على كل حال كمية من الثروات المعدنية من بينها الفوسفات والحديد والذهب ولم تتمكن من استغلالها بسبب نقص رؤوس الأموال". وأشار إلى وجود مناجم للفوسفات في أوغندا تضم 230 مليون طن لكنها تحتاج إلى 125 مليون دولار على الأقل لتتمكن من استغلالها.

وتساءل موسيفيني قائلا "إذا لم نتمكن من استغلال هذه الثروات في أوغندا نفسها فأين سنجد رؤوس الأموال لاستخراج هذه المعادن في بلد آخر؟", معتبرا أنها "اتهامات سخيفة".

وكان الرئيس الأوغندي يرد على تقرير جديد أعدته مجموعة من الخبراء لمجلس الأمن الدولي. ويؤكد التقرير أن انتهاكات حقوق الإنسان في جمهورية الكونغو الديمقراطية مستمرة رغم الاتفاقات الأخيرة لوقف إطلاق النار. كما أشار التقرير خصوصا إلى المناطق التي تشكل فيها الثروات المعدنية مصادر ربح خصوصا شرقي البلاد على الحدود مع رواندا وأوغندا وبوروندي والمناطق التي تنتشر فيها قوات من زيمبابوي لدعم الحكومة الكونغولية.

المصدر : الفرنسية