منظمة العفو قلقة على مصير معتقلين في إندونيسيا
آخر تحديث: 2002/5/24 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/3/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/5/24 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/3/12 هـ

منظمة العفو قلقة على مصير معتقلين في إندونيسيا

رجال أمن إندونيسيون يقتادون ناشطا من آتشه بعد الحكم عليه بالسجن بتهمة التحريض على الحكومة (أرشيف)

عبرت منظمة العفو الدولية عن خشيتها على سلامة ستة أشخاص اختفوا منذ اعتقالهم قبل شهر في إقليم آتشه المضطرب، وقالت إنهم ربما تعرضوا للتعذيب أو الموت.

وحثت المنظمة في بيان الدول الأعضاء والجهات الدولية الأخرى على الاتصال بالسلطات الإندونيسية لتحديد مكان المعتقلين وإطلاع الرأي العام على وضعهم.

وقالت المنظمة إن ثلاثة مزارعين اقتيدوا في منتصف مايو/أيار من أحد مراكز الاعتقال بمنطقة كلوت أوتارا جنوبي الإقليم على يد رجال مقنعين يعتقد أنهم تابعين لأجهزة الشرطة أو الجيش الإندونيسي، وأشارت إلى أن هؤلاء الثلاثة لم يشاهدوا منذ ذلك الحين وربما يتعرضون للتعذيب وسوء المعاملة وانتهاكات أخرى لحقوق الإنسان.

وأضافت أن ثلاثة أشخاص آخرين اقتيدوا كذلك على يد جنود من قريتهم في 12 مايو/أيار الجاري. وأشارت المنظمة إلى أن مراقبي حقوق الإنسان المحليين تلقوا معلومات عن أن هؤلاء الأشخاص محتجزون في ثكنة عسكرية بمنطقة لوك كويوين شمالي إقليم آتشه. وأوضحت أنه عندما جاء أقاربهم لزيارتهم منعهم الجنود.

وقالت نقلا عن تقارير إعلامية محلية إن شخصين آخرين كانوا قد احتجزوا أثناء العمليات التي قام بها الجيش في المنطقة عثر على جثتيهما ملقاتين في مكان ناء.

وأكدت المنظمة أن انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان -من بينها عمليات القتل غير القانونية وإخفاء الأشخاص والتعذيب والاعتقالات العشوائية- تستمر في الإقليم أثناء عمليات الجيش والشرطة ضد مقاتلي حركة آتشه الحرة، وأشارت إلى أن هؤلاء المقاتلين يرتكبون بدورهم بعض الانتهاكات.

يشار إلى أن حركة آتشه الحرة تقاتل منذ عام 1976 من أجل انفصال الإقليم عن إندونيسيا، وقد خلفت حربها مع الحكومة حتى الآن ما يقدر بعشرة آلاف قتيل معظمهم من المدنيين، وقتل في هذا العام وحده أكثر من 500 شخص.

المصدر : الفرنسية
كلمات مفتاحية: