بوش وشرودر قبل مؤتمرهما الصحفي في برلين

شددت الولايات المتحدة وألمانيا على ضرورة إيجاد حل للصراع العربي الإسرائيلي على أساس قيام دولة فلسطينية قابلة للبقاء إلى جانب ضمان أمن إسرائيل. وقال الرئيس الأميركي جورج بوش في مؤتمر صحفي مشترك مع المستشار الألماني غيرهارد شرودر في برلين إن الأطراف العربية يجب أن تكون طرفا فاعلا في عملية السلام، وأن تفهم أن لكل منها دورا محددا يتعين عليها القيام به.

وأشار إلى أن المشاركة العربية مهمة لأنها تتيح لواشنطن أن تكون جزءا من عملية السلام وتنشر مبادئ الحرية وحقوق الأقليات التي تعتز بها، معبرا عن أمله في أن يتحقق ذلك بأسرع وقت ممكن لما له من تأثير إيجابي على عملية السلام. وفيما يتعلق بالعراق أكد الرئيس بوش أنه ليست لديه في الوقت الراهن خطة ملموسة لضرب العراق، لكنه شدد على ضرورة إزالة أسلحة الدمار الشامل في هذا البلد.

كما حذر الرئيس بوش من مخاطر امتلاك إيران لأسلحة الدمار الشامل، وقال إن انعدام الشفافية في هذا البلد وسيطرة من وصفهم بالمتشددين على نظام الحكم فيه يعرض أمن إسرائيل للخطر. وأشار إلى أنه سيطلب من روسيا خلال زيارته المرتقبة لها أن تعيد النظر في تعاونها النووي مع هذا البلد.

وبشأن ما تردد عن أن البيت الأبيض لم يلتفت في العام الماضي لسلسلة مؤشرات كان من شأنها أن تمنع وقوع هجمات 11 سبتمبر/أيلول، قال بوش إنه سيؤيد إجراء تحقيق في الكونغرس بشأن هذا الموضوع. لكن بوش شدد على ضرورة أن يقتصر التحقيق على لجنة المخابرات من أجل الحفاظ على سرية المعلومات وأسلوب استخلاصها ومصادر جمعها، وقال "أريد بالطبع أن ينظر الكونغرس فيما حدث... ولجنة المخابرات ستكون أفضل مكان لإجراء التحقيق".

جورج بوش يتوسط كلا من غيرهارد شرودر ووزير الخارجية الألماني يوشكا فيشر أثناء زيارته لبرلين
من جهته قال شرودر إنه لا يمكن تحقيق سلام في الشرق الأوسط بدون الولايات المتحدة، مضيفا أن بلاده تدعم جهود الرئيس بوش في هذا المجال وكذلك الجهود الرباعية، في إشارة إلى الدور الذي تقوم به الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وروسيا والأمم المتحدة.

وأضاف أنه يتفق مع الرئيس بوش في عدم وجود دلائل على إحراز تقدم كبير في عملية السلام هناك، مؤكدا أنه يتعين على الجميع أن يعلم بأنه لا توجد وصفة سحرية لحل هذه القضية.

وقال إن الرئيس العراقي صدام حسين رجل خطير, ويتوجب على المجتمع الدولي أن يستمر بمواصلة الضغط عليه لدفعه إلى قبول عودة مفتشي الأسلحة التابعة للأمم المتحدة إلى العراق. وأضاف أن الوضع خطير ويتطلب اتخاذ قرار وأن المجتمع الدولي سيتخذ هذا القرار في الوقت المناسب بعيدا عن التكهنات.

وبشأن الوضع المتوتر بين الهند وباكستان، قال شرودر إنه وبوش بحثا هذا الأمر ويشددان على ضرورة الإسراع بإيجاد حل سلمي لهذا الصراع. وأكد المستشار الألماني ضرورة مواصلة الحرب على ما يسمى بالإرهاب، وقال إنه وبوش متفقان في هذا الصدد. يشار إلى أن زيارة بوش لألمانيا تأتي في مستهل جولة أوروبية بهدف إقناع شركائه بدعم سياسته حيال العراق.

المصدر : الجزيرة + وكالات