المظاهرات الغاضبة تستقبل بوش في ألمانيا
آخر تحديث: 2002/5/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/3/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/5/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/3/10 هـ

المظاهرات الغاضبة تستقبل بوش في ألمانيا

شرودر يستقبل بوش لدى وصوله برلين

وصل الرئيس الأميركي جورج بوش مساء الأربعاء إلى برلين محطته الأولى في جولة أوروبية يعمل خلالها لأجل حث حلفائه على مواصلة الحرب على ما تسميه واشنطن الإرهاب، وسط تظاهرات لآلاف الألمان احتجاجا على هذا التوجه.

ولم يدل الرئيس الأميركي بأي تصريح أثناء موكب الاستقبال القصير الذي أقيم له لدى وصوله إلى مطار تيغيل، وجاء وسط إجراءات أمنية مشددة شارك فيها عشرة آلاف من رجال الشرطة الألمان.

ومن المقرر أن يلتقي بوش المستشار الألماني غيرهارد شرودر في وقت لاحق اليوم على مأدبة عشاء، ويلقي كلمة في البرلمان الألماني الخميس قبل أن يغادر إلى موسكو في المرحلة الثانية من جولته. وهذه أول رحلة يقوم بها بوش إلى ألمانيا، وهو سابع رئيس أميركي يزور المدينة التي قسمت أثناء الحرب الباردة.

في غضون ذلك قال متحدث باسم الشرطة إن حوالي 20 ألف شخص تظاهروا احتجاجا على الزيارة في حين أشار المنظمون إلى مشاركة نحو 30 ألفا في التظاهرة. وقد تحول وسط برلين إلى قلعة أمنية بسبب مخاوف من وقوع أعمال عنف من جانب المتظاهرين الذين يعارضون زيارة بوش.

وتتوقع الشرطة مشاركة نحو 20 ألف شخص الخميس في مظاهرات ضد سياسات الرئيس الأميركي بشأن العراق والتجارة والبيئة والشرق الأوسط. وبدأ بعض المتظاهرين بالتجمع وسط برلين التي أغلق قسم كبير منها أمام حركة المرور إضافة إلى إغلاق مجالها الجوي طوال 20 ساعة هي فترة زيارة بوش.

ألمان تظاهروا أمس في برلين احتجاجا على زيارة بوش
ولأول مرة في تاريخ برلين يدعو الحزب الاشتراكي الديمقراطي الحاكم بزعامة شرودر والذي يتولى إدارة المدينة إلى مظاهرة سلمية تحت شعار "السيد الرئيس نحن لا نريد حروبك".
وشارك أمس أكثر من 20 ألف شخص في تظاهرة بالعاصمة الألمانية احتجاجا على زيارة بوش، وأعربت سلطات الأمن عن مخاوفها من وقوع أعمال شغب كبيرة مع استمرار التظاهرات.

وقال بوش في وقت سابق اليوم قبل مغادرته واشنطن "إن تحالفنا يجب أن يحافظ على تصميمه في الحرب على الإرهاب، ورغم أننا حققنا بعض النجاحات الأولية فلا تزال هناك مخاطر في بعض الدول التي اختارت الحرية, دول مثلنا أو مثل ألمانيا وفرنسا وروسيا وإيطاليا".

ويتطلع بوش في زيارته لألمانيا إلى تضييق الفجوة في وجهات النظر بين واشنطن وبعض العواصم الأوروبية فيما يتعلق أولا بملف الشرق الأوسط، وتحديدا التعامل مع السلطة الوطنية الفلسطينية برئاسة الرئيس ياسر عرفات الذي قالت عنه ألمانيا مرارا إنه الشريك الوحيد والشرعي للأوروبيين في المنطقة.

كما يسعى بوش لكسب الدعم الألماني لشن حملة عسكرية على العراق بعدما أعلنت حكومة برلين أنها لن تشارك في أي عمل عسكري دون تفويض من الأمم المتحدة.

ويشمل جدول أعمال الرئيس الأميركي بعض القضايا الأخرى مثل التسلح والخلافات التجارية عقب فرض واشنطن تعريفات جمركية مرتفعة على واردات الصلب من أوروبا.

المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: