شارون يقيل وزراء شاس وسط بوادر أزمة حكومية
آخر تحديث: 2002/5/21 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/3/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/5/21 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/3/10 هـ

شارون يقيل وزراء شاس وسط بوادر أزمة حكومية

أرييل شارون
أقال رئيس الوزراء أرييل شارون مساء الاثنين أربعة من الوزراء الخمسة لحزب شاس الديني المتشدد الذين صوتوا ضد خطة اقتصادية عاجلة قدمتها الحكومة إلى الكنيست, في حين قدم الخامس استقالته تضامنا مع زملائه.

وقال مكتب شارون في بيان "رئيس الوزراء أمر بإقالة أربعة من وزراء شاس الخمسة على الفور... في أعقاب رفض البرلمان خطة الحكومة الاقتصادية". وأضاف البيان أن نائبي هؤلاء الوزراء الخمسة أقيلوا أيضا وستصبح هذه الإقالات سارية المفعول بعد 48 ساعة.

وأوضح التلفزيون الإسرائيلي أن شارون يعتزم أن يقدم للبرلمان الخطة الاقتصادية الحكومية الأربعاء آملا أن يغير نواب شاس موقفهم منها. ورفض البرلمان الإسرائيلي مساء الاثنين -في قراءة أولى بـ 47 صوتا مقابل 44 وامتناع صوت واحد- الخطة الاقتصادية العاجلة التي قدمتها الحكومة. ونتج هذا الرفض عن الموقف المفاجئ لعدد كبير من النواب المشاركين في الائتلاف الحكومي. وصوت نواب شاس ضد الخطة التي اعتبروها لا تصب في مصلحة المجتمع.

من جلسات الكنيست الإسرائيلي
ولحزب شاس 17 نائبا في الكنيست المؤلف من 120 عضوا ولكن خروجه من الائتلاف الحكومي لن يفقد بالضرورة شارون الغالبية البرلمانية. ومن شأنه فحسب أن يقلل عدد النواب المؤيدين لشارون من 82 إلى 65 . وقال زعيم حزب شاس, وزير الداخلية الذي أقيل إيلي يشائي "لست قلقا من التداعيات السياسية لهذا التصويت وأفضل أن أقف إلى جانب الفقراء بدلا من الوقوف إلى جانب الحكومة".

وكان عدد من الغالبية البرلمانية غائبا أثناء عملية التصويت ومنهم أربعة نواب من حزب العمل ونائب من الحزب الوطني الديني وكذلك وزير التربية ليمور ليفنات من حزب الليكود بزعامة أرييل شارون. واعتبر يوسي ساريد -رئيس المعارضة الذي يتزعم حزب ميريتس اليساري- أن هذا التصويت ينبئ بانتهاء الائتلاف الحكومي وبانتخابات جديدة. واقترح حزب ميريتس (10 نواب) وحزب شينوي (6 نواب) حل البرلمان.

وكانت الحكومة الإسرائيلية اعتمدت في 29 أبريل/نيسان خطة تقشفية تبلغ قيمتها 13 مليار شيكل (2.7 مليار دولار) وتهدف خصوصا لتمويل النفقات الأمنية الناجمة عن الانتفاضة الفلسطينية. كما تهدف إلى خفض العجز في الميزانية.

المصدر : وكالات