نفى وزير الاستخبارات الإيراني علي يونسي ما تناقلته مؤخرا الصحف والأوساط السياسية الإيرانية من إجراء أي محادثات بين مسؤولين إيرانيين وأميركيين.

ونقلت الإذاعة الرسمية الإيرانية أمس عن يونسي قوله "بعد تحقيق معمق أجرته وزارة الاستخبارات ننفي وجود أي محادثات رسمية أو غير رسمية تجريها أي مجموعة أو أي فرد مع الولايات المتحدة".

وأضاف الوزير أن هذه المعلومات محض إشاعات معتبرا أن التهديدات التي توجهها الولايات المتحدة لإيران تجعل إجراء أي محادثات معها أمرا يتناقض مع المصالح الوطنية.

وكانت الحكومة الإيرانية أمرت الأربعاء الماضي أجهزة مخابراتها بالتحقيق في انعقاد اجتماعات سرية محتملة بين مسؤولين إيرانيين وأميركيين, وهي اتصالات ترفضها حكومة طهران من حيث المبدأ.

وتحدثت الصحف والأوساط السياسية في إيران في الأشهر الأخيرة عن لقاءات سرية. وتشير معلومات أخرى إلى أن هذه المحادثات تجري في نيقوسيا أو أنقرة وتعود لعام 2001 وتتعلق بشكل خاص بأفغانستان.

وكانت الحكومة الإيرانية نفت صراحة في عدة مناسبات وجود محادثات -حتى السرية منها- مع مسؤولين أميركيين, لأنها ترفض أي اتصال مباشر مع الولايات المتحدة.

المصدر : الفرنسية