خاتمي يصافح علييف عقب التوقيع على اتفاق صداقة وتعاون بين بلديهما في طهران
أكد الرئيس الإيراني محمد خاتمي أن بلاده ستدافع عن حقوقها القانونية في بحر قزوين الذي يشهد خلافا بين الدول الخمس المطلة عليه. لكن خاتمي أكد احترام إيران لبقية الدول المشاطئة لبحر قزوين معربا عن تفاؤله في تسوية اقتسام ثرواته.

فقد قال خاتمي في ختام زيارة حيدر علييف رئيس أذربيجان -إحدى الدول المطلة على قزوين- للعاصمة الإيرانية طهران "نحن نملك الحقوق في بحر قزوين وعازمون على الدفاع عنها" إلا أنه أضاف قائلا "لكن في الوقت نفسه نحترم حقوق الدول المشاطئة الأخرى".

وأكد الرئيس الإيراني في مؤتمر صحفي عقده مع علييف أنه "متفائل جدا وأنا متأكد أن المشكلة سوف تسوى بطريقة عادلة"، وقال "بحر قزوين ملك لجميع الدول المطلة عليه ومن واجب هذه الدول (إيران وروسيا وأذربيجان وكزاخستان وتركمانستان) أن تحافظ على هذه الموارد".

ويأتي ذلك رغم عدم الإعلان عن أي تقدم ملموس في هذا الملف بين إيران وأذربيجان أثناء زيارة علييف. وقال الرئيس الأذري "لقد جرت المحادثات بين المسؤولين الأذريين والإيرانيين في جو من الصداقة والتفهم المشترك".

وأعلن علييف أن اجتماعا سيعقد بين أذربيجان وإيران في 11 يونيو/ حزيران المقبل في العاصمة الأذرية باكو، وأن قمة جديدة ستعقد لرؤساء الدول المطلة على بحر قزوين في موعد لم يتحدد بعد لإقرار الوضع القانوني للبحر.

وكان التوتر بين إيران وأذربيجان قد بلغ ذروته العام الماضي عندما أجبرت سفينة حربية وطائرة عسكرية إيرانيتان سفينتي أبحاث من أذربيجان تستأجرهما شركة بي.بي النفطية البريطانية على الابتعاد عن حقل نفطي متنازع عليه بينهما.

وكان مرشد الجمهوية الإيرانية علي خامنئي قد أنحى باللائمة أمس على قوى أجنبية في عرقلة حسم خلاف بشأن بحر قزوين. ونقل الراديو الحكومي عن خامنئي قوله "من الممكن حل مشكلة بحر قزوين عبر الحوار إلا أن بعض القوى الدولية الكبيرة لا تحبذ حل المشكلات الإقليمية ومنها مشكلة البحر".

وتدعو إيران إلى اقتسام "بالتساوي" لهذه الثروات بحيث تحصل كل دولة على 20% منها في حين تدعو روسيا وأذربيجان إلى تقاسم الثروات قياسا على طول شواطئ كل دولة مما يخفض حصة طهران إلى 13% فقط.

ويحتوي بحر قزوين على احتياطات ضخمة من النفط والغاز. ويقول مسؤول تنفيذي في مشروعات بالمنطقة إنه يتوقع أن تنتج المنطقة 3.8 ملايين برميل يوميا من النفط الخام بحلول عام 2010.

المصدر : وكالات