جنود هنود يقومون بدورية حراسة على الحدود مع باكستان
بدأت الهند مناورات عسكرية على الحدود مع باكستان مثيرة بذلك مخاوف تصاعد التوتر من جديد بين الدولتين النوويتين.

وقال ناطق عسكري هندي إن آلاف الجنود يشاركون في هذه المناورات التي ستشمل أيضا سلاح الجو في صحراء راجستان شمال غرب البلاد حيث تزيد درجات الحرارة أحيانا على 50 درجة مئوية.

وأوضح الناطق أن الوحدات المشاركة في المناورات التي تنتهي في منتصف الشهر الحالي لن تجتاز خطا يبعد ما بين 90 و150 كلم من الحدود الباكستانية، وأضاف "سنقوم باختبار بعض الوحدات المنتشرة منذ ديسمبر/ كانون الأول الماضي".

وأكدت مصادر في وزارة الدفاع الهندية اليوم بدء المناورات التي تقام في الفترة نفسها سنويا، مشيرة إلى أنه جرى إبلاغ باكستان مسبقا بتنظيم هذه المناورات.

وبحسب دبلوماسيين غربيين فإن مخاطر اندلاع نزاع عسكري بين الهند وباكستان ستظل قائمة على الأقل حتى الخريف القادم مما يدعو المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤولياته تجاه هذه المنطقة لتفادي ذلك.

تجدر الإشارة إلى أن الهند وباكستان تحشدان نحو مليون جندي على طول حدودهما المشتركة المتوترة منذ هجوم استهدف البرلمان الهندي في ديسمبر/ كانون الأول الماضي.

وقد حملت نيودلهي حينها جماعتين إسلاميتين كانتا تتخذان من باكستان مقرا لهما وأجهزة الاستخبارات الباكستانية المسؤولية عن الهجوم وهو الأمر الذي نفته بشدة باكستان والجماعتان الإسلاميتان.

المصدر : الفرنسية