إقليمان جديدان يعلنان انفصالهما عن مدغشقر
آخر تحديث: 2002/5/2 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/2/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/5/2 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/2/19 هـ

إقليمان جديدان يعلنان انفصالهما عن مدغشقر

طالب بيان صادر عن مكتب رئيس مدغشقر المنتهية ولايته ديدييه راتسيراكا بتشكيل حكومة مصالحة وطنية انتقالية في البلاد للخروج من أزمتها الحالية. وقال البيان إن ذلك يأتي في إطار المصلحة الوطنية وإعادة النظام المدني في البلاد طبقا للاتفاق الذي أبرم في دكار الشهر الماضي لإنهاء الأزمة الرئاسية بالبلاد.

وينص الاتفاق -الذي وقعه طرفا النزاع على الرئاسة في مدغشقر وهما ديدييه راتسيراكا ومارك رافالومانانا في 18 أبريل/نيسان الماضي بدكار- على عدة سيناريوهات ممكنة لتسوية الأزمة من بينها تشكيل حكومة انتقالية إذا عجزت المحكمة الدستورية العليا عن إعلان فائز بأغلبية مطلقة من الأصوات.

وكانت المحكمة الدستورية العليا -التي شكك راتسيراكا في شرعيتها- أعلنت يوم الاثنين الماضي رافالومانانا رئيسا منتخبا للبلاد بعد حصوله على أكثر من 51% من الأصوات مقابل 35% لراتسيراكا في انتخابات 16 ديسمبر/ كانون الأول الماضي بعد إعادة فرز الأصوات.

رافالومانانا
انفصال المزيد من الأقاليم
وجاءت دعوات المطالبة بحكومة انتقالية مع تفاقم الأزمة الرئاسية واتخاذها منحى يهدد وحدة البلاد -التي يقطنها 15 مليون نسمة- مع إعلان إقليمين جديدين استقلالهما تأييدا للرئيس راتسيراكا واحتجاجا على إعلان فوز رافالومانانا بانتخابات الرئاسة.

فقد أعلن جان دي ديو ماهارانت حاكم إقليم توليارا الموالي لراتسيراكا استقلال إقليمه أمس، كما قال إيتيان هيلير رازافينديهيبي حاكم إقليم ماهاجانغا إنه سيعلن عن استقلال إقليمه اليوم.

وقال حاكم إقليم توليارا إنه سيتم الإعلان الرسمي عن استقلال الأقاليم في بيان مشترك مع حكام خمسة من أقاليم البلاد الستة في إطار اتحاد الدول المستقلة لمدغشقر، وأوضح ماهارانت أن الأقاليم ستتراجع عن إعلان الاستقلال إذا تراجع مارك رافالومانانا عن أداء اليمين الدستورية رئيسا للبلاد والتزم باتفاق دكار.

وتخضع أربعة من أقاليم مدغشقر الستة لسيطرة موالين للرئيس راتسيراكا وهي تواماسينا وأنتسيرانانا وتوليارا وماهاجانجا، في حين يخضع الإقليمان الباقيان اللذان يتمتعان بكثافة سكانية عالية في وسط البلاد -وهما فيانارانتسوا وأنتاناناريفو- لسيطرة مساندين لرافالومانانا.

وكان حاكم إقليم فيانارانتسوا قد طرد من منصبه منذ أسبوعين لتأييده راتسيراكا، لكن حاكم إقليم توليارا أكد أن حاكم الإقليم المطرود أميلسون سيعلن اليوم استقلال جزء يقع في المنطقة الجنوبية الشرقية من الإقليم. وكان حاكما إقليمي تواماسينا وأنتسيرانانا قد سبق أن أعلنا استقلال إقليميهما في اليومين الماضيين.

المصدر : وكالات