رئيس وزراء إيرلندا يدلي بصوته في انتخابات أول أمس
أعلن زعيم حزب المعارضة الرئيسي في إيرلندا ميكايل نونان مساء أمس استقالته من منصبه كزعيم لحزب فاين غيل، بسبب خسارته في الانتخابات التشريعية التي يبدو أن حزب رئيس الوزراء بيرتي أهيرن يسير نحو تحقيق فوز كاسح فيها.

وقال نونان, الذي يتولى قيادة هذا الحزب منذ فبراير/ شباط من العام الماضي, إنه تسلم الزعامة عندما بدأ المسؤولون فيه يخشون الخسارة، مشيرا إلى أنه يستقبل اليوم بعد أن فعل ما بوسعه من أجل الحفاظ على تقدم الحزب. وقدم نونان استقالته عندما علم بتراجع حزبه الذي فقد عدد كبير من قادته مقاعدهم ومنهم رئيس الحزب السابق ألان دوكس.

وقد أظهرت استطلاعات الرأي التي أجريت لدى خروج الناخبين من مكاتب الاقتراع أن حزب فيانا فيل من يمين الوسط بقيادة رئيس الحكومة الحالية بيرتي أهيرن سيحقق الفوز من دون الحصول على أغلبية مطلقة في الانتخابات التشريعية.

واستنادا إلى إحدى هذه الاستطلاعات, فإنه من المتوقع أن يحصل حزب (فاين غيل)على 22% من الأصوات, وهي نتائج أضعف من تلك التي كان قد حصل عليها عام 1997. ولن تعرف النتائج النهائية للانتخابات قبل مساء اليوم.

ويحظى حزب أهيرن بثقة المواطن الإيرلندي لحسن إدارة حكومته الائتلافية في الفترة السابقة للاقتصاد الذي كان في الماضي يعاني من كساد. فقد تمكن إبان فترة حكمه من تحقيق نمو اقتصادي ساعد في خفض الضرائب على المواطنين لتصل إلى 20% بعد أن كانت 40%، كما قدم إعفاءات للمستثمرين الأجانب وضاعف الإنفاق الحكومي على المشاريع العامة.

وحال حصول أهيرن على الغالبية المطلقة, فسيتمكن وللمرة الأولى منذ 25 عاما, من تشكيل حكومة غير ائتلافية ينتمي أعضاؤها لحزب واحد. وبحسب الأصوات التي تم فرزها حتى مساء أمس, حصل حزب رئيس الوزراء (فيانا فيل) على 46 مقعدا مقابل عشرة مقاعد لحزب المعارضة (فاين غيل).

المصدر : الفرنسية