صعد رجال الدين الإيرانيون عبر صلاة الجمعة اليوم في عدة أنحاء من إيران حملة الهجوم على الولايات المتحدة وأدانوا بشدة التهديدات الأميركية لبلادهم.

فقد قال وزير الاستخبارات السابق حجة الإسلام قربان علي ببلدة ساري شمال إيران إن التهديدات الأميركية ضد الشعب الإيراني "خطيرة وجدية" ودعا إلى الحذر من العمليات التي يمكن أن تقوم بها الولايات المتحدة ضد إيران. وأضاف أن "الأعداء في الداخل وفي الخارج يحاولون إحداث انشقاق في إيران بين الدولة والشعب، والأميركيون لا يرون إلا مصالحهم الخاصة".

وانتقد أمين سر وعضو مجلس صيانة الدستور آية الله أحمد جنتي في ساري أيضا "الدول الغربية وبدرجة أولى الولايات المتحدة التي تحيك مؤامرات وتهددنا بطريقة خطيرة وتسعى إلى إضعافنا". وقال جنتي "يفعلون هذا لأننا الدولة الوحيدة في العالم التي تقاومهم وترفع شعار: تسقط أميركا".

وكان الرئيس الأميركي جورج بوش اتهم في يناير/ كانون الثاني الماضي إيران بأنها تشكل إلى جانب العراق وكوريا الشمالية "محورا للشر" وضعه هدفا محتملا "لحربه على الإرهاب". يذكر أن إيران والولايات المتحدة لا تقيمان علاقات دبلوماسية منذ 22 عاما.

المصدر : الفرنسية