قمة مدريد تتعهد بتحرير التجارة بين أوروبا وأميركا اللاتينية
آخر تحديث: 2002/5/17 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/3/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/5/17 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/3/6 هـ

قمة مدريد تتعهد بتحرير التجارة بين أوروبا وأميركا اللاتينية

الرئيس البرازيلي فرناندو هنريك كاردوسو
(يمين) يصافح رئيس الوزراء الإسباني عقب افتتاح قمة الاتحاد الأوروبي وأميركا اللاتينية في مدريد
اختتمت الجمعة أعمال قمة مدريد التي ضمت 48 دولة من الاتحاد الأوروبي وأميركا اللاتينية ومنطقة الكاريبي. وجددت القمة في بيانها الختامي تعهد الدول المشاركة بمكافحة الإرهاب وتهريب المخدرات وتحرير التبادل التجاري.

إلا أن نتائج القمة لم تكن على مستوى تطلعات بعض دول أميركا اللاتينية التي طالبت الاتحاد الأوروبي بأن يسرع فتح أسواقه أمام منتجاتها.

وفشلت أيضا دول منطقة جبال الأنديز وأميركا الوسطى في إقناع دول الاتحاد بتوقيع اتفاق شامل للتجارة الحرة على غرار ما تم التوصل إليه مع المكسيك وشيلي. ويقول الاتحاد الأوروبي إن المنطقتين لم تستعدا بعد اقتصاديا للاستفادة من مثل هذا الاتفاق.

وأعرب رئيس الوزراء الإسباني خوسيه ماريا أزنار -الذي تتولى بلاده حاليا الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي- خلال المؤتمر الصحفي الختامي عن ارتياحه لنتائج القمة, ووصف المحادثات التي جرت بأنها كانت بناءة.

واعترف أزنار بأنه مازالت هناك مصاعب تجب مواجهتها. وأشار إلى أجواء "الانسجام الكبير والثقة القوية" التي سادت القمة, مؤكدا أنه تم وضع جدول أعمال للإعداد للقاء المقبل بين دول الاتحاد الأوروبي وأميركا اللاتينية المقرر عقده في مكسيكو عام 2004.

المصدر : وكالات