شيراك يتولى رسميا مهام الرئاسة الفرنسية للمرة الثانية
آخر تحديث: 2002/5/17 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/3/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/5/17 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/3/6 هـ

شيراك يتولى رسميا مهام الرئاسة الفرنسية للمرة الثانية

جاك شيراك
تولى الرئيس الفرنسي جاك شيراك رسميا الخميس مهام رئاسة الجمهورية الفرنسية للمرة الثانية عقب فوزه في الانتخابات الرئاسية التي أجريت مؤخرا. وعقب مراسم أداء القسم تحدث شيراك عن أهمية إقصاء الشعب الفرنسي لليمين المتطرف وتمسكه بمؤسساته الديمقراطية والحريات العامة.

ويعتبر شيراك الرئيس الثالث الذي يتولى رئاسة الجمهورية الفرنسية للمرة الثانية بعد شارل ديغول وفرانسوا ميتران منذ عام 1958. كما يعتبر أول رئيس فرنسي يحكم فرنسا لولاية مدتها خمس سنوات بعد أن كانت سبع سنوات منذ 129 عاما إثر الاستفتاء الذي أجري لتعديل مدة الولاية في سبتمبر/أيلول عام 2000.

وكان قد أعيد انتخاب شيراك في الخامس من مايو/أيار الجاري بنسبة 82% من الأصوات مقابل نحو 18% لزعيم أقصى اليمين جان ماري لوبن الذي أثار صدمة سياسية في فرنسا عقب انتقاله إلى الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية.

من ناحية أخرى أظهر استطلاع للرأي الخميس تقدم تكتل يمين الوسط بزعامة شيراك في الانتخابات التشريعية التي من المقرر إجراؤها في 9 و16 يونيو/حزيران المقبل.


جان ماري لوبن
فقد منح الاستطلاع الذي أجرته مجموعة إيبسوس للاستطلاعات يمين الوسط 41% من الأصوات خلال الجولة الأولى من الانتخابات التي تجرى في التاسع من يونيو/حزيران مقابل 39% لليسار, في حين من المتوقع حصول الجبهة الوطنية التي يتزعمها جان ماري لوبن على 12%.

وتوقع الاستطلاع حصول يمين الوسط بزعامة شيراك في الجولة الثانية من الانتخابات التي تجرى في 16 يونيو/حزيران على 53% واليسار على 47%.
أما إذا ما كان السباق الانتخابي بين ثلاث جبهات مع وجود مرشحي أقصى اليمين فإن يمين الوسط سيحصل على 46% في حين سيحصل اليسار على 40% بينما سيكون نصيب أقصى اليمين 14% من الأصوات.

ويشير محللون إلى أنه في حالة حصول الجبهة الوطنية بزعامة لوبن على نسبة كبيرة من الأصوات في الجولة الأولى فإن ذلك سيؤدي إلى تشتيت الأصوات المتجهة إلى اليمين مما يعني مزيدا من المقاعد لليسار.

المصدر : وكالات