بلغت الحصيلة الرسمية لضحايا موجة الحر التي تضرب سبع ولايات في الهند منذ أسبوعين اليوم الخميس 516 قتيلا.

وتعتبر ولاية أندرا براديش المنطقة الأكثر تضررا في البلاد من هذه الموجة إذ تجاوزت درجة الحرارة 45 درجة مئوية وشهدت وحدها وفاة 449 شخصا، غير أن الأمطار بدأت بالهطول مما خفف من ذعر الأهالي من آثار الحر.

وقال رئيس وزراء الولاية تشاندرابابو نايدو إنه بعث برسالة استغاثة إلى الحكومة القومية لتقديم مساعدات طبية عاجلة.

وتسببت موجة الحر العنيفة في حدوث انقطاعات في التيار الكهربائي ونقص في إمدادات المياه في العاصمة نيودلهي. وقالت وكالة برس ترست الهندية للأنباء إن نحو 98 شخصا توفوا بمقاطعة غونتور بسبب هذه الموجة منذ بدايتها في وقت مبكر من هذا الشهر.

ورغم أن الهند تشهد عادة حرارة مرتفعة في شهري مايو/أيار ويونيو/حزيران من كل عام فإن رياحا من صحراء راجستان وباكستان المجاورة دفعت الحرارة إلى ارتفاع أكبر بحسب مدير أجهزة الأرصاد الجوية الهندية.

المصدر : الفرنسية