أسامة بن لادن
قال حاكم ولاية بكتيا الأفغانية تاج محمد ورداك وخصمه الزعيم القبلي بادشاه خان إنهما يعتقدان أن زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن وزعيم حركة طالبان الملا محمد عمر مازالا على قيد الحياة.

وأوضح ورداك للصحفيين أن باعتقاده أن الرجلين على قيد الحياة وموجودان حاليا في باكستان. وأضاف أنه مع تضييق الخناق على حركة طالبان في أواخر العام الماضي فر الملا عمر إلى المناطق القبلية في إقليم بلوخستان الباكستاني، في حين توجه بن لادن إلى شرقي أفغانستان قبل أن يهرب إلى منطقة وزيرستان القبلية في باكستان.

وقال ورداك الذي كان يتحدث من مدينة غرديز عاصمة بكتيا أمس "في حدود علمي أن بن لادن موجود في وزيرستان والملا عمر موجود على الأرجح في منطقة كويتا في بلوخستان". ورجح أن يكون لفلول القاعدة في باكستان اتصالات مع البعض في أفغانستان ويفكرون في شن هجمات على أفغانستان.

من جانبه قال الزعيم القبلي بادشاه خان -الذي يخوض صراعا دمويا مع ورداك من أجل السيطرة على بكتيا- إنه لا يعرف مكان وجود بن لادن والملا عمر على وجه التحديد، لكنه أعرب عن اعتقاده بأن الزعيمين على قيد الحياة وقد يكونان في مناطق قبلية في باكستان إلا أنه لم يذكر مناطق معينة كما فعل ورداك.

وأعرب كل من ورداك وبادشاه عن اعتقادهما بوجود عدد قليل من فلول شبكة القاعدة في ولاية بكتيا ولكنهم ربما كانوا يدبرون خططا لإعادة تجميع صفوفهم في باكستان وشن هجمات جديدة.

وتنفي الحكومة الباكستانية وجود بن لادن والملا عمر في أراضيها، وتقول إنها لم تكتف بإغلاق حدودها فحسب بل كلفت أيضا زعماء القبائل المحليين بالمساعدة في ضمان أن لا يجد الرجلان ملاذا في باكستان.

وكان قائد القيادة المركزية الأميركية الجنرال توني فرانكس المسؤول عن الحملة الأميركية في أفغانستان قد صرح الأربعاء أثناء زيارة لكابل بأن واشنطن راضية عما تبديه باكستان من تعاون ولكنها تطالبها بفعل المزيد في المناطق الحدودية.

المصدر : رويترز