الديمقراطيون يستعدون للهجوم على بوش
آخر تحديث: 2002/5/16 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/3/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/5/16 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/3/5 هـ

الديمقراطيون يستعدون للهجوم على بوش

اجتماع للكونغرس الأميركي (أرشيف)
طلب زعيم الأكثرية الديمقراطية في مجلس الشيوخ الأميركي توم داشل اليوم من الرئيس جورج بوش أن يسلم الكونغرس المعلومات التي تلقاها البيت الأبيض في أغسطس/ آب الماضي عن التحذيرات من تخطيط أسامة بن لادن لاختطاف طائرات.

وأعرب داشل عن عميق انزعاجه من المعلومات التي اطلع عليها أمس، وقال للصحفيين إن هناك الكثير يجب معرفته قبل التوصل إلى نتيجة نهائية بشأن جميع الحقائق، مشيرا إلى أن القضية تثير بعض التساؤلات المهمة يجب أن تجد أجوبة.

وتساءل داشل عن السبب وراء إخفاء هذه المعلومات ثمانية أشهر قبل أن تصل إلى الكونغرس، وما هي الإجراءات التي اتخذها البيت الأبيض للرد على تلك التهديدات والتحذيرات.

وأوضح داشل أن الإدارة الأميركية طلبت من الكونغرس في الأسابيع التي تلت هجمات 11 سبتمبر/أيلول عدم التحقيق في قضايا استخباراتية تحيط بالهجمات، لكن داشل أوضح أنه بعد معرفة هذه المعلومات يتعين على الكونغرس التحقيق في أوجه التقصير الاستخباراتية واحتمال تشكيل لجنة عالية المستوى للتحقيق في القضية.

وأعرب زعيم الأقلية الديمقراطية في مجلس النواب الأميركي ريتشارد غيبارت عن دهشته من عدم إبلاغ الكونغرس بتلقي الرئيس بوش تحذيرا بإمكانية وقوع هجمات إرهابية قبل 11 سبتمبر/أيلول, وطالب بفتح تحقيق في الموضوع كما طالب البيت الأبيض بتقديم توضيحات عن المعلومات التي كانت بحوزته وماذا فعل بهذه المعلومات ولماذا تم الكشف عنها الآن.

وكان البيت الأبيض اعترف أنه في الأشهر التي سبقت هجمات 11 سبتمبر/أيلول تلقى الرئيس جورج بوش معلومات من الاستخبارات تفيد أن أسامة بن لادن قد يدبر عمليات خطف طائرات أميركية، مما جعل الإدارة الأميركية تضع أجهزة الأمن وسلطات تنفيذ القانون في حالة تأهب الصيف الماضي.

وكانت محطة تلفزة أميركية قد ذكرت أنه في الأيام العشرة الأولى من أغسطس/آب من العام الماضي تلقى الرئيس وكبار مستشاريه معلومات استخباراتية بأن "إرهابيين على علاقة مع بن لادن" يدرسون إمكانية خطف طائرات. وكان ذلك جزءا من التقرير الاستخباراتي اليومي الذي يقدم للرئيس.

ويعتبر اعتراف البيت الأبيض بخبر كهذا بمثابة تحول في الرواية الرسمية لهجمات نيويورك وواشنطن. فقد كان بوش ومسؤولون آخرون يصفون أحداث سبتمبر/أيلول بأنها هجوم يستحيل على المخابرات الأميركية التنبؤ به.

المصدر : وكالات