جددت إيران معارضتها لأي عمل عسكري أميركي ضد العراق، وقالت إن أي عمل عسكري ضد العراق سيتسبب بمشاكل جديدة لهذا البلد وما جاوره من دول الإقليم.

وأوضح الأمين العام لمجلس الأمن القومي الأعلى في طهران حسن روحاني في محادثاته مع السفير الروسي لدى إيران ألكسندر مارياسوف أن بلاده "تعارض بقوة" أي هجوم أميركي على العراق، مشيرا إلى إمكانية استخدام الولايات المتحدة هذه المرة الأسلحة النووية.

ودعا روحاني روسيا أيضا إلى أن لا تسمح للولايات المتحدة بالتدخل في العلاقات الروسية الإيرانية، مشيرا إلى أهمية هذه العلاقات بالنسبة للجانبين.

وقال مارياسوف من جهته إن بلاده لا ترغب في أن تستسلم للضغوط الأميركية المتزايدة بشأن التعاون العسكري بين طهران وموسكو، وكذلك بشأن تطوير التقنية النووية للأغراض السلمية.

وبخصوص تقاسم الثروات الطبيعية ببحر قزوين دعا روحاني إلى ضرورة التوصل إلى قرار مشترك يعتمد على إجماع الدول الخمس المطلة عليه، محذرا من خطورة وجود أي قوة أجنبية في هذه المنطقة وأثرها في تأزم الأوضاع.

وبرزت أزمة تقسيم ثروات بحر قزوين الغني بالنفط منذ انهيار الاتحاد السوفياتي عام 1991 وظهور ثلاث دول حدودية جديدة مطلة على البحر وهي كزاخستان وأذربيجان وتركمانستان إضافة إلى إيران وروسيا.

المصدر : الفرنسية