دبابات تابعة لحكومة كابل تصل غرديز (أرشيف)

أعرب رئيس الحكومة الأفغانية المؤقتة حامد كرزاي عن أمله بحل الخلاف سلميا مع الزعيم القبلي بدشاه خان، لكن كرزاي توعد أيضا بطلب المساعدة العسكرية الأميركية لإلقاء القبض على بدشاه خان إن لم يستسلم. وأعلن كرزاي في تصريحات للصحفيين في ختام زيارة إلى المقر العام للقوة الدولية أن المفاوضات تتواصل مع زعماء القبائل لإنهاء النزاع. وأشار إلى أن الحكومة المؤقتة لديها قوات على استعداد للتدخل لكنها لا تريد اللجوء إلى أسلوب المواجهة.

ويسعى بدشاه خان إلى استعادة سيطرته على غرديز كبرى مدن الولاية والإطاحة بالحاكم الحالي تاج محمد وردك. وكان وردك أمهل خان حتى الأربعاء للاستسلام وإلا فإن جنودا من وزارة الدفاع ستقوم بطرده من المواقع التي سيطر عليها حول غرديز.

عمليات القوات الأميركية
في هذه الأثناء أعلنت وزارة الدفاع الأميركية أن الجيش الأميركي عثر على كميات ضخمة من الأسلحة تخص القاعدة وطالبان في أفغانستان. وأوضح نائب رئيس الأركان الأميركي الجنرال بيتر بايس أنه تم العثور على خمس دبابات وكميات كبيرة من الذخيرة والقذائف الصاروخية في عمليات تمشيط خلال الأيام الماضية قرب هرات في شمال غرب أفغانستان وأورغون في الجبال الشرقية.

وأوضح بايس أن القوات الأميركية الخاصة انضمت أمس إلى جهد تشارك فيه عدة دول لتدريب جيش وطني أفغاني مع بدء 250 جنديا تدريباتهم كدفعة أولى.

جنود أميركيون يعودون إلى قاعدة بغرام عقب معركة مع عناصر طالبان والقاعدة (أرشيف)
وأضاف بايس أن القوات الخاصة الأميركية التي أغارت منذ أيام على مجمع شمال قندهار كانت تبحث عن مسؤول بارز في حركة طالبان، ولكنه رفض تأكيد ما إذا كان المسؤول المستهدف هو زعيم الحركة الملا محمد عمر أم مسؤول غيره. وقال إن هذا الزعيم قد يكون بين القتلى أو الأسرى الذين سقطوا في العملية.

كما قرر البنتاغون تشكيل قيادة موحدة للقوات الأميركية أطلق عليها اسم "القوة الخاصة المشتركة في أفغانستان" برئاسة الجنرال دان مكنايل الذي يقود حاليا الفيلق الأميركي الثامن عشر المحمول جوا. وسيتوجه الجنرال مكنايل قريبا إلى أفغانستان مع طاقم يضم حوالي 500 ضابط لقيادة قوة عمل أميركية مشتركة تكون مسؤولة فعليا عن كل القوات الأميركية الموجودة في أفغانستان والتي يبلغ تعدادها سبعة آلاف جندي.

وفي سياق ذي صلة قال متحدث باسم القوات البريطانية في أفغانستان إن قواته تستعد لشن المزيد من العمليات داخل أفغانستان بعد أن أنهت "عملية القنص" الاثنين الماضي، وأوضح المتحدث العقيد بن غوري في تصريح للصحفيين في قاعدة بغرام شمال كابل أن المروحيات والمعدات العسكرية التي استخدمت في العملية الأخيرة تخضع لأعمال الصيانة استعدادا لشن عمليات جديدة.

المصدر : وكالات