جانب من اجتماع وزراء خارجية الناتو في ركيافيك
توصل حلف شمال الأطلسي وروسيا اليوم إلى اتفاق تاريخي على تشكيل مجلس مشترك جديد تجسيدا للتقارب بينهما بعد هجمات 11 سبتمبر/ أيلول. وأعلن الأمين العام للحلف جورج روبرتسون أن الاتفاق يطوي تماما صفحة الحرب الباردة.

وقال روبرتسون في ختام اجتماع عمل وزراء خارجية الناتو في العاصمة الآيسلندية ركيافيك مع وزير الخارجية الروسي إيغور إيفانوف إنه تم الاتفاق على قواعد العمل وبرنامج عمل للهيئة الجديدة التي أطلق عليها "مجلس حلف شمال الأطلسي وروسيا".

وسيتيح المجلس الجديد اتخاذ قرارات مشتركة بين روسيا والأعضاء التسعة عشر بالناتو في مجالات مكافحة الإرهاب وإدارة الأزمات ومنع انتشار أسلحة الدمار الشامل والدفاع ضد الصواريخ المتوسطة المدى ومراقبة التسلح والإغاثة في البحر وخطط الطوارئ المدنية.

وينبغي أن يوقع على الاتفاق رؤساء دول وحكومات الناتو وروسيا في قمة الحلف بروما في 28 مايو/ أيار الحالي. وقال روبرتسون إن القمة ستعلن "نهاية أسلوب التفكير الذي ميز الحرب الباردة".

وفي سياق ذي صلة أعرب الناتو عن دعمه لاتفاق خفض الترسانات الإستراتيجية الذي توصلت إليه واشنطن وموسكو. وأشار الحلف في بيانه الختامي إلى دعمه لجهود الحد من انتشار الأسلحة وأكد نيته مواصلة لعب دور أساسي في هذه الأهداف الأمنية.

وكان وزير الخارجية الأميركي كولن باول عرض هذا الاتفاق على نظرائه في الحلف المشاركين في اجتماع آيسلندا. وأعلن الرئيسان الأميركي جورج بوش والروسي فلاديمير بوتين أمس توصل بلديهما إلى اتفاق يتيح لهما توقيع معاهدة نزع الأسلحة الإستراتيجية في قمتهما المرتقبة بين 23 و26 مايو/أيار الجاري في روسيا.

المصدر : وكالات