ويدودو
رشحت رئيسة إندونيسيا ميغاواتي سوكارنو قائد الجيش الحالي ويدودو لتولي وزارة الدفاع في البلاد، دون أن ترشح أي شخص آخر لمنافسته على هذا المنصب.

وقال رئيس اللجنة العسكرية والشؤون الخارجية في البرلمان الإندونيسي إبراهيم أمبونغ إن النواب سينظرون في هذا الترشيح، مشيرا إلى أنهم سيستمعون كذلك إلى رؤية المرشح إلى المنصب للأوضاع في البلد وخططه المقترحة لتطوير القوات المسلحة.

وتحتاج ميغاواتي إلى مصادقة البرلمان على ترشيحها للقائد ويدودو قبل أن يتمكن الأخير من أداء اليمين الدستورية أمامها الشهر القادم.

ويرى مراقبون أن ترشيح ويدودو قد يثير بعض المخاوف من عودة الجيش إلى أداء دوره المحوري السابق الذي كان يلعبه إبان عهد الرئيس السابق سوهارتو. لكن جنرالات الجيش قالوا إن الأمور تغيرت ولم يعد للجيش أي مصلحة في التدخل في الشؤون الداخلية للبلاد.

حكم بالإعدام

شرطي إندونيسي يصطحب الماليزي توفيق حليم المتهم بتفجير مركز تجاري في جاكرتا (أرشيف)
من جهة أخرى أصدرت محكمة في العاصمة جاكرتا اليوم حكما بإعدام إندونيسي بعد إدانته بتفجير مجمع تجاري في أغسطس/آب الماضي.

وقالت المحكمة إنها قررت توقيع عقوبة الإعدام بحق إيدي سيتيونو بعد ثبوت التهمة الموجهة إليه والمتعلقة بحيازة متفجرات واستخدامها لإثارة الذعر والنعرات الطائفية في البلاد.

وكانت المحكمة قد حكمت يوم السابع من الشهر الجاري بإعدام شريك سيتيونو الماليزي توفيق بن عبد الله حليم بعد إدانته بالتهمة ذاتها. وكان حليم قد فقد ساقه عندما انفجرت القنبلة وهو يحملها، كما جرح أربعة آخرون في الحادث. يشار إلى أن عقوبة الإعدام رميا بالرصاص نادرا ما تنفذ في إندونيسيا.

مواجهات آتشه

مقاتلون من حركة آتشه الانفصالية (أرشيف)
وعلى صعيد المواجهات في إقليم آتشه المضطرب، قتل ثمانية أشخاص أمس في الإقليم رغم القرار الذي اتخذته الحكومة الإندونيسية وممثلون عن حركة آتشه الحرة بالسعي للتوصل إلى وقف لإطلاق النار.

وقالت مصادر من الجانبين إن القتلى هم أربعة جنود وانفصاليان. واتهمت الحركة أيضا الجيش الإندونيسي بقتل مدنيين اثنين في الإقليم.

وكانت الشرطة ذكرت أن المتحدث المحلي باسم الحركة آية سفيان قتل السبت أثناء غارة قرب باندا آتشه العاصمة الإقليمية.

وتأتي هذه المواجهات في أعقاب توصل مسؤولين إندونيسيين وممثلين عن حركة آتشه إلى اتفاق للسلام أثناء محادثات عقدت في جنيف، وافق الطرفان خلالها على اعتماد مشروع الحكم الذاتي الذي تقدمت به الحكومة أساسا للتسوية السياسية.

المصدر : وكالات