فردريك شيلوبا
قال بيان رسمي صادر عن رئيس زامبيا ليفي مواناواسا إن الرئيس سحب عرضا حكوميا لمساعدة الزوجة السابقة للرئيس السابق فريدريك شيلوبا، التي افتقرت عقب طلاقها منه.

وأوضح البيان أنه طبقا للقانون الزامبي فإن قضية السيدة شيلوبا بيد زوجها السابق، وهو الذي يقرر إذا ما كان يريد أن يمنحها أي شيء، مشيرا إلى أن الرئيس يأسف لسوء الفهم الذي حصل بشأن القانون كما يأسف لحالة السيدة شيلوبا.

وبموجب القانون الزامبي فإن أي زوجة رئيس سابق تتمتع بالحصول على منافع رسمية من الدولة تتضمن الأمن والسيارات، لكن القانون لم يحدد وضع زوجة الرئيس المطلقة.

وكان نائب الرئيس الزامبي إنوك كافينديل قد أعلن في وقت سابق من الشهر الجاري أن الحكومة ستمنح بعض فوائد تقاعد الرئيس السابق لزوجته السابقة. وقالت صحف محلية إن السيدة شيلوبا تعيش حياة فقر بعد أن جمد الرئيس السابق جميع حساباتها الشخصية ومنعها من الوصول إلى التمويلات العائلية.

وكان الزوجان السابقان قد انفصلا في سبتمبر/ أيلول العام الماضي قبل أشهر قليلة من انتهاء فترة ولاية شيلوبا رئيسا للبلاد. وجاء طلاقهما بعد 33 عاما من الزواج رزقا خلاله بتسعة أولاد إثر اتهام شيلوبا لزوجته بخيانته مع رجل أعمال زامبي بارز وتهريب المخدرات. وتطالب الزوجة السابقة بمبلغ 2.5 مليار دولار كجزء من تسوية قضية الطلاق.

المصدر : الفرنسية