عاملة إنقاذ تدفع مصابا في حادث القطار
ارتفع قتلى حادث القطار البريطاني إلى سبعة وأصيب 90 آخرون بجروح إصابات بعضهم خطيرة. وصرحت متحدثة باسم شرطة هيرتفورد شير بأن خمسة أشخاص لقوا حتفهم على الفور في مكان الحادث، في حين توفي آخران في المستشفى.

وقد خرج قطار الركاب البريطاني عن القضبان واقتحم محطة قطارات في إحدى الضواحي شمال العاصمة البريطانية لندن.

وأعلنت شركة ريل تراك التي تدير شبكة السكة الحديدية في بريطانيا إجراء تحقيق في الحادث بالتعاون مع شرطة النقل البريطانية ومفتشي السكة الحديدية للتعرف على ما حدث. وقالت الشركة إن القطار كان يسير عند حدود السرعة على الخط وهي 160 كلم في الساعة. وذكر اتحاد سائقي القطارات في بريطانيا أن السائق آندي جيبسون نجا من الموت وسيساعد الشرطة في تحقيقاتها.

ووقع الحادث أثناء رحلة القطار المؤلف من أربع عربات بين لندن وكينغس لين (نورفولك). ويعد أحدث كارثة للقطارات في بريطانيا التي كانت أول دولة يقام بها خط للسكك الحديدية عام 1825.

وقال شهود عيان إنهم سمعوا دويا عاليا ورأوا ركابا يطيرون من النوافذ بعد اقتحام جزء من القطار رصيفا بمحطة بوترز بار شمال لندن، مما دفع الركاب الذين كانوا ينتظرون إلى الهرب. وقال آخرون إن الدماء تغطي كل مكان قرب موقع خروج القطار.

وكانت شبكة السكك الحديدية في بريطانيا قد تعرضت لعدة كوارث في الأعوام الماضية مما أثار المخاوف بين الركاب من مستوى هذه الخدمة في واحدة من أغنى دول العالم.

يشار إلى أن 10 أشخاص قتلوا وأصيب عدد آخر شمالي بريطانيا بجراح عندما اصطدم قطار بسيارة وارتطم بقطار شحن قادم في الاتجاه المعاكس في فبراير/شباط من العام الماضي. وفي عام 1999 اصطدم قطاران قرب لندن مما أسفر عن مصرع 31 شخصا.

المصدر : وكالات