تظاهرة باريس المؤيدة لمرشح أقصى اليمين لوبن

تظاهر نحو 500 ألف شخص اليوم ضد مرشح أقصى اليمين الفرنسي للرئاسة جان ماري لوبن في عدة مدن فرنسية في حين نظمت الجبهة الوطنية اليمينية التي يتزعمها لوبن مسيرة أخرى مؤيدة له في العاصمة باريس.

فقد دعت حوالي ستين منظمة من نقابات وأحزاب يسارية وغيرها إلى تحويل التظاهرة التقليدية التي تقام في عيد العمال إلى تجمع "لقطع الطريق على اليمين المتطرف".

وذكرت مصادر الشرطة أن الآلاف تظاهرت في عدد من المدن أبرزها مرسيليا وليون ونيس وبوردو.

وفي باريس انطلق آلاف الأشخاص في مسيرة تأييد للجبهة الوطنية اليمينية التي يتزعمها المنافس على مقعد الرئاسة جان ماري لوبن متوجهة إلى ساحة الأوبرا. وردد المتظاهرون الذين يقدر عددهم بنحو 10 آلاف شخص هتافات مناهضة للمهاجرين مثل "فرنسا للفرنسيين".

لوبن
ودعا لوبن الذي سيلقي خطابا اليوم أمام أنصاره في ساحة الأوبرا في وقت سابق إلى "اليقظة القصوى" مشددا على أن "ميليشيات اليسار ستقوم باستفزازات".

وذكرت مصادر حكومية أنه تم نشر نحو 3500 شرطي ووضعت مروحيتان للأمن المدني "في حال تأهب" وتم تشغيل 330 كاميرا مراقبة منصوبة في باريس. وكان الرئيس الفرنسي المنتهية ولايته جاك شيراك قد دعا الناخبين اليساريين لدعمه ضد منافسه مرشح أقصى اليمين جان ماري لوبن في الدورة الثانية من الانتخابات المقرر إجراؤها في الخامس من مايو/ أيار المقبل. ومن المتوقع أن يحقق شيراك فوزا كبيرا في جولة الإعادة على لوبن الذي أذهل فرنسا في الدورة الأولى بتفوقه على رئيس الوزراء الاشتراكي ليونيل جوسبان بعد أن عزز موقفه هبوط نسبة الإقبال الجماهيري على التصويت.

المصدر : وكالات