عمال الإنقاذ يتفقدون موقع السيارة المفخخة
انفجرت سيارة مفخخة في موقف للسيارات يبعد خمسين مترا قرب ملعب سانتياغو برنابو لكرة القدم الخاص بنادي ريال مدريد بالعاصمة الإسبانية مدريد.

وقالت مصادر إسبانية رسمية إن الانفجار حدث قبل ساعات من بدء مباراة الإياب في الدور النصف النهائي من مسابقة دوري أبطال أوروبا بين ريال مدريد وبرشلونة المقررة في الساعة 19:45 بتوقيت غرينيتش وتقرر إقامتها في موعدها حسب ما أكده مسؤول في نادي ريال مدريد.

وقال الصحفي في وكالة الأنباء الإسبانية عبد الرحيم عبقري عزوز في مكالمة مع الجزيرة إن الشرطة الإسبانية وعمدة مدينة مدريد اتهموا على الفور منظمة إيتا التي تطالب بانفصال إقليم الباسك بأنها هي التي دبرت ونفذت هذا الهجوم.

وأضاف عزوز أن التحقيقات الأولية تشير إلى أن الانفجار أسفر عن إصابة تسعة أشخاص بجروح طفيفة, وإحداث أضرار مادية واشتعال عدد من السيارات كانت قريبة من الحادث.

وأضاف أن مجهولا اتصل بالمسؤولين الإسبانيين قبل الانفجار بـ 15 دقيقة وطلب من القوات الأمنية تدارك الحادث قبل وقوعه. ورجح أن يكون المجهولون قد غادروا المدينة قبيل الانفجار وأنهم تركوا السيارتين في الموقف للتخلص منهما ومن العبوات الناسفة الموجودة داخلهما. يشار إلى أن حركة إيتا هددت في وقت سابق أنها ستقوم بعمليات تفجير في عدة مدن إسبانية.

يذكر أن سيارة ملغومة انفجرت قبل عشرة أيام في المنطقة. وقد حملت الحكومة حينها مسؤولية الحادث على مقاتلي إقليم الباسك. وأسفر ذلك الهجوم عن إلحاق أضرار بالمباني والسيارات دون التسبب في إصابات خطيرة.

وكانت حركة إيتا أعلنت في وقت سابق مسؤوليتها عن 11 هجوما من بينها هجوم قتل فيه سياسي محلي في مارس/ آذار الماضي ومحاولتا اغتيال وقعتا في فبراير/ شباط الماضي. وقالت إنها كانت وراء اغتيال مستشار البلدية خوان بريدي -وهو من الاشتراكيين- الذي لقي مصرعه بالرصاص في إحدى الحانات ببلدة أوريو الساحلية يوم 22 مارس/ آذار الماضي.

يذكر أن نحو 800 شخص لقوا حتفهم في القتال الذي تشنه إيتا على الحكومة الإسبانية والمستمر منذ 34 عاما لإقامة دولة الباسك المستقلة المؤلفة من أراض شمالي إسبانيا وجنوبي فرنسا.

المصدر : الجزيرة + وكالات