عد أصوات الناخبين في أحد المراكز
أعلنت لجنة الانتخابات الباكستانية رسميا فوز الرئيس برويز مشرف بنتائج الاستفتاء ليضمن بقاءه في السلطة فترة رئاسية جديدة مدتها خمس سنوات. وقالت اللجنة إن مشرف حصل على تأييد 97% من الناخبين.

وقال رئيس اللجنة إرشاد حسن خان إن عدد الذين صوتوا لصالح مشرف بلغ 42.8 مليون شخص، في مقابل 883676 صوتوا ضده. وأوضح أن عدد البطاقات الانتخابية التالفة بلغ 282935 بطاقة.

وقالت لجنة حقوق الإنسان الباكستانية المستقلة إن حالات الغش كانت منتشرة أثناء التصويت، مشيرة إلى أن بعض الصناديق تم حشوها ببطاقات الاقتراع من قبل المنظمين. كما ذكرت أن الاستفتاء شابته مآخذ قانونية كثيرة ومخالفات تتضمن الاعتداء الجسدي والتخويف للتأثير في الناخبين، واعتبرت أن الإقبال على صناديق الاقتراع كان ضعيفا.

وكانت المعارضة الباكستانية قد دعت الناخبين إلى مقاطعة الاستفتاء الذي وصفوه بأنه غير ديمقراطي وغير دستوري، وقدرت المعارضة أن إقبال الناخبين على صناديق الاقتراع لم يتجاوز 5 أو 7%.

واتهم التحالف من أجل الديمقراطية الذي يضم 15 من أحزاب المعارضة الباكستانية الرئيسية في وقت سابق اليوم الحكومة الباكستانية بتزوير نتائج الاستفتاء. وقالت المعارضة إن العديد من الناخبين شوهدوا وهم يقفون للتصويت أمام مراكز الاقتراع مرات عديدة، كما أن ناخبين تحت السن القانونية أدخلوا إلى مراكز الاقتراع للتصويت.

وطالب زعيم التحالف من أجل الديمقراطية نواب زاده نصر الله خان الرئيس مشرف بالتنحي عن السلطة، مشيرا إلى أن المقاطعة التي دعت لها أحزاب المعارضة كانت ناجحة.

وكان مشرف قد استولى على السلطة في انقلاب عسكري أطاح بحكومة رئيس الوزراء السابق نواز شريف عام 1999، وأصبح حليفا رئيسيا للولايات المتحدة في حربها على ما تسميه الإرهاب، وقد أعلن عزمه على البقاء في السلطة لخمس سنوات أخرى حتى يتمكن من إكمال إصلاحاته السياسية والاقتصادية والقضاء على ما أسماه التطرف الديني في البلاد.

المصدر : وكالات