ياباني يخضع لفحص إشعاعي للتدريب على التعامل مع الكوارث النووية باليابان (أرشيف)

أعلنت اليابان اليوم إغلاق أحد مفاعلاتها النووية غربي البلاد بعد الكشف عن تسرب بخار يحتوي على إشعاع نووي وذلك بعد يوم من استئناف العمل فيه والمتوقف للصيانة منذ 11 شهرا.

وأفادت السلطات أن التسرب لا يشكل مخاطر على المنطقة والسكان لكونه محصورا داخل المبنى.

وذكرت مؤسسة تطوير المفاعلات النووية اليابانية أنه لا مخاطر صحية من التسرب في مفاعل (فيوغن). ويأتي التسرب في نفس اليوم الذي صدر فيه تقرير حكومي عن تحسن سجل السلامة النووية في البلاد خلال العام 2001.

وقال المتحدث باسم المؤسسة التي تديرها الدولة إن البخار النووي لم يتسرب خارج المفاعل بسبب صغر كميته. وأضاف أن سبب هذا التسرب لايزال محل تحقيق مستبعدا التكهن بتحديد موعد لإعادة تشغيل المفاعل.

في الوقت نفسه أصدرت مؤسسة تطوير المفاعلات تقريرا عن تحسن سجل السلامة في المجال النووي عام 2001.

كما يأتي الإعلان عن هذا التسرب بعد أسبوع من حدوث مشاكل في مفاعلين نوويين وإغلاق أحدهما دون حدوث تسرب إشعاعي.

وكانت شركة هوكوريكو للطاقة الكهربائية اليابانية قد أغلقت الثلاثاء الماضي مؤقتا مفاعلها الذي يقع في منطقة إيشيكاوا وتبلغ طاقته 540 ألف كيلوواط بعد أن اكتشفت مشكلة بأحد المضخات أثناء الصيانة الدورية.

ويوجد في اليابان 52 مفاعلا نوويا توفر ثلث احتياجات البلاد من الكهرباء. وقد تعرضت الصناعة النووية لانتقادات بعد سلسلة من الحوادث كان أسوأها في مصنع يورانيوم في توكايمورا شمالي العاصمة طوكيو أسفر عن مصرع عاملين في عام 1999.

المصدر : وكالات