مركز التجارة العالمي لدى تعرضه للهجوم (أرشيف)
أعلنت السلطات الأميركية عن اتخاذ إجراءات جديدة أكثر صرامة بحق الأجانب الراغبين في الحصول على تأشيرات دخول للدراسة في الجامعات والمعاهد الأميركية.

وقالت إدارة الهجرة والجنسية الأميركية إنها ستطبق على الفور تعديلا يطلب من جميع الأجانب الحصول على تأشيرة دخول للدراسة قبل أن يمكنهم بدء دراساتهم.

وبموجب الخطوات الجديدة فإنه لن يسمح للأجانب بدخول الولايات المتحدة بتأشيرة زائر وبدء الدراسة أثناء انتظارهم موافقة إدارة الهجرة والجنسية على منحهم تأشيرات للدراسة.

وخضعت إدارة الهجرة والجنسية لتدقيق متزايد في أعقاب هجمات الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول على مركز التجارة العالمي في نيويورك ووزارة الدفاع في واشنطن. ووجدت إدارة الهجرة والجنسية نفسها في موقف حرج في مارس/ آذار الماضي عندما تلقت مدرسة للطيران في ولاية فلوريدا إخطارا من هذه الإدارة بأنها وافقت على منح تأشيرات للدراسة لمحمد عطا ومروان الشحي.

محمد عطا

وتدرب عطا والشحي في معهد هوفمان للطيران في فلوريدا ومن المعتقد أنهما قادا الطائرتين اللتين ارتطمتا بمركز التجار العالمي في نيويورك.

وأثارت أنباء الموافقة على تأشيرات الدراسة غضب الرئيس الأميركي جورج بوش ووزير العدل جون آشكروفت.

وكان جميع الخاطفين التسعة عشر المشتبه بهم الذين شنوا تلك الهجمات دخلوا الولايات المتحدة بطريقة قانونية رغم أن ثلاثة منهم ظلوا في البلاد بعد انتهاء الفترة المحددة لهم في تأشيرات الدخول.

المصدر : رويترز