واشنطن تتهم ثلاثة مصريين ومحامية لعبد الرحمن بدعم الإرهاب
آخر تحديث: 2002/4/9 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/1/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/4/9 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/1/27 هـ

واشنطن تتهم ثلاثة مصريين ومحامية لعبد الرحمن بدعم الإرهاب

عمر عبد الرحمن
أعلن وزير العدل الأميركي جون آشكروفت أن محكمة فدرالية في نيويورك وجهت التهمة إلى أربعة أشخاص بمساعدة منظمة إسلامية مصرية ناشطة على الأراضي الأميركية بقيادة الشيخ عمر عبد الرحمن المسجون لإدانته بالتورط في مؤامرة الاعتداء على مركز التجارة العالمي في نيويورك عام 1993.

وقال جون آشكروفت إن عمر عبد الرحمن استغل الحقوق التي تمنحها له القوانين الأميركية بموجب النظام العدلي وقام بإجراء اتصالات مع جهات خارجية منها جماعة إسلامية مصرية، ولذلك فإن وزارة العدل ستوعز إلى السلطات للقيام بمراقبة الاتصالات بين المتهم ومحاميه.

وأضاف أن الجماعة الإسلامية التي يقودها عبد الرحمن تعمل في شتى أنحاء العالم "وتتركز أنشطتها في الولايات المتحدة"، ويعتقد أنها تتبع تنظيم القاعدة بزعامة أسامة بن لادن وتعمل بالتنسيق مع "منظمات إرهابية أخرى".

وجاء في اللائحة أن الاتصالات غير القانونية مع عبد الرحمن حدثت أثناء زياراته بالسجن ومكالمات هاتفية شملت المتهمة الأولى لين ستيوارت وهي من هيئة الدفاع عن الشيخ المصري الذي يقضي حاليا عقوبة السجن مدى الحياة.

والمتهم الثاني هو محمد يسري مترجم الشيخ عبد الرحمن الذي يسمح له بالتكلم مع المحامية. أما الثالث, فهو أحمد عبد الستار المقيم في ستايتن آيلاند بنيويورك وهو عضو ناشط في المجموعة الإسلامية, وأشار بيان الاتهام إلى أنه "حل محل" الشيخ عبد الرحمن على رأس المجموعة. والمتهم الرابع هو ياسر السري المدير السابق لمركز المراقبة الإسلامي الذي يتخذ من لندن مقرا له، وهو حاليا قيد الاعتقال في بريطانيا.

وبحسب آشكروفت, فإن بيان الاتهام ينص على أن عبد الرحمن كان يستخدم اتصالاته مع ستيوارت عبر ترجمة يسري لنقل وتلقي رسائل من عبد الستار والسري وعناصر آخرين من المجموعة. وقال آشكروفت إنه أمكن توجيه هذه التهم بفضل التنصت على عمر عبد الرحمن أثناء محادثاته مع محاميته. ويلقى التنصت على هذا النوع من المحادثات انتقادات شديدة من قبل عدد من منظمات الدفاع عن الحريات الفردية.

المصدر : وكالات