نجاة وزير الدفاع الأفغاني من محاولة اغتيال
آخر تحديث: 2002/4/8 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/1/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/4/8 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/1/26 هـ

نجاة وزير الدفاع الأفغاني من محاولة اغتيال

محمد فهيم

أعلن مسؤول في وزارة الدفاع الأفغانية أن وزير الدفاع محمد فهيم نجا من محاولة اغتيال في مدينة جلال آباد بشرق البلاد إثر وقوع انفجار اليوم الاثنين أسفر عن سقوط أربعة قتلى وإصابة 18 آخرين.

وقال المسؤول إن قنبلة وضعت في كشك في قلب جلال آباد واستهدفت موكب فهيم. وكانت وكالة الأنباء الإسلامية الأفغانية ومقرها باكستان نقلت عن شهود عيان قولهم إن الجنرال فهيم كان في طريقه إلى منزل حاكم ولاية ننغرهار قادما من المطار عندما انفجرت القنبلة على بعد يتراوح بين ثمانية وعشرة أمتار من سيارته.

ووصف السكرتير الخاص للوزير الانفجار بأنه عمل إرهابي مشيرا إلى أن العبوة الناسفة كانت ضخمة بما يكفي لتدمير سيارتين على الأقل. وأوضح أن فريقا من المحققين يتحرى عن الانفجار الذي لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عنه.

العثور على صواريخ
وجاء الانفجار في وقت أعلنت فيه قوات حفظ الأمن في أفغانستان (إيساف)على لسان متحدثها أنها وبالاشتراك مع قوات للشرطة الأفغانية عثرت على أربعة صواريخ صينية الصنع معدة للإطلاق على قاعدة تابعة للقوات الدولية في كابل. وجاء الإعلان عن اكتشاف الصواريخ بعد يوم من إطلاق صاروخين من نفس المكان على القاعدة.

جندي بريطاني أثناء أعمال الدورية في ضواحي كابل أمس
وأوضح المتحدث العقيد نيل بيكهام أن الصواريخ كانت معدة بحيث يتم إطلاقها دون وجود أي شخص في موقع الإطلاق عن طريق جهاز توقيت. وكان هجوم الأمس الذي لم يسفر عن سقوط ضحايا قد دفع قوات (إيساف) إلى تعزيز إجراءات الحماية حول مواقعهم تحسبا لهجمات مماثلة.

يشار إلى أنه في الفترة الأخيرة استهدفت عدة هجمات جنود قوة إيساف -ولا سيما البريطانيون منهم- المنتشرين في كابل منذ ديسمبر/كانون الأول الماضي لضمان الأمن فيها. وأشارت إيساف في الأيام الأخيرة إلى ارتفاع في عدد أعمال العنف في القسم الغربي من العاصمة الأفغانية.

وقد اعترف قادة الأمن الأفغان بتدهور الأوضاع الأمنية في كابل، لكنهم استبعدوا وجود دوافع سياسية وراء الهجوم الذي تعرض له موقع القوات الدولية.

جنود أميركيون وكنديون يمسحون منطقة شاهي كوت بحثا عن كهوف أو مقاتلين من تنظيم القاعدة وطالبان (أرشيف)
العثور على وثائق
على صعيد آخر قال الجيش الأميركي اليوم إنه عثر على وثائق مهمة أثناء تفتيشه كهوفا ومغاور لجأ إليها مقاتلون من القاعدة شرقي أفغانستان. وقال المتحدث باسم القوات الأميركية النقيب ستيفن أوكونور في مؤتمر صحفي في قاعدة بغرام الجوية شمال كابل إن قوات التحالف والقوات الأفغانية عثروا يوم أمس في وادي شاهي كوت على عناصر جديدة تحمل قيمة استخباراتية وتتضمن كمية كبيرة من الوثائق.

ولم يذكر المتحدث مزيدا من التفاصيل بشأن تلك الوثائق أو مكان العثور عليها بالضبط. وجاء اكتشاف الوثائق أمس بعد يوم من عودة جنود أميركيين من مهمة استمرت ستة أيام في جنوب شرق أفغانستان تفقدوا خلالها شبكة من الكهوف.

وقد دمر الفريق الأميركي كذلك ذخيرة عثر عليها في المنطقة بالقرب من الحدود مع باكستان. وتتواصل عمليات التفتيش في وادي شاهي بولاية بكتيا شرقي أفغانستان منذ انتهاء العملية العسكرية "أناكوندا" التي شنتها القوات الأميركية ما بين الثاني والثامن عشر من مارس/آذار الماضي في المنطقة وتقول واشنطن إنها قتلت خلالها مئات من مقاتلي القاعدة وطالبان لكن لم يتم العثور إلا على القليل من الجثث.

المصدر : وكالات