محادثات سلام بين المعارضة والحكومة في زيمبابوي
آخر تحديث: 2002/4/8 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/1/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/4/8 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/1/26 هـ

محادثات سلام بين المعارضة والحكومة في زيمبابوي

قوات مكافحة الشغب تفرق مسيرة للمعارضة في هراري
يلتقي مسؤولون في الحزب الحاكم بزيمبابوي مع المعارضة وجها لوجه لأول مرة اليوم في محاولة لتجاوز الأزمة السياسية في البلاد والناجمة عن الخلاف على نتائج انتخابات الرئاسة التي جرت الشهر الماضي.

وتأتي المحادثات التي يقودها وسطاء عينوا من قبل رئيسي جنوب أفريقيا ثابو مبيكي ونيجيريا أولوسيغون أوباسانجو، في حين تواجه البلاد عدة أزمات سياسية واقتصادية. وكان قد التقى في وقت سابق ممثلون عن الاتحاد الأفريقي (الجبهة الوطنية) الحاكم والحركة من أجل التغيير الديمقراطي المعارضة بحضور الوسطاء.

وتواجه المحادثات عقبة كبيرة مع إصرار رئيس حزب المعارضة مورغان تسفانغيراي المؤيد من الغرب على رفضه التنازل عن مطلبه بإجراء انتخابات رئاسية جديدة في غضون ستة أشهر إلى سنة وتحت إشراف دولي.

وقال تسفانغيراي أمس الأحد إنه إذا لم يشأ الطرف الآخر البحث في إعادة الانتخاب "فإنه لا حاجة لبدء المحادثات من أساسه". ويرفض رئيس زيمبابوي روبرت موغابي فكرة إعادة الانتخابات.

وتتهم دول غربية في مقدمتها بريطانيا حكومة الرئيس موغابي بالتلاعب في الانتخابات التي جرت مؤخرا، كما أثار قانون للإصلاح الزراعي يدعمه موغابي انتقادات حادة بين الغربيين بسبب مصادرة مساحات شاسعة من الأراضي الزراعية من البيض المتحدرين من أصول أوروبية لصالح أهالي زيمبابوي الأصليين.

وكان تسفانغيراي قد خسر الانتخابات الرئاسية في التاسع من مارس/آذار الماضي أمام الرئيس روبرت موغابي (76 عاما) الذي يتولى السلطة منذ عام 1980.

المصدر : وكالات