دبابات إسرائيلية تجوب شوارع بيت لحم المحتلة
قرب كنيسة المهد المحاصرة

ــــــــــــــــــــــ
رايس: بينما يريد بوش من إسرائيل أن تنسحب دون إبطاء من المدن الفلسطينية فإنه يتفهم أنه لا يمكن أن يكون الانسحاب متعجلا وفوضويا
ــــــــــــــــــــــ

باول يؤكد أن بوش لم يحدد لشارون مهلة قصوى لإنهاء الانسحاب ويقول إنه سيحاول "التحدث" إلى عرفات خلال جولته في الشرق الأوسط هذا الأسبوع
ــــــــــــــــــــــ

شارون: إحدى أولوياتنا الحفاظ على علاقاتنا مع أصدقائنا خصوصا الولايات المتحدة إلا أن الصحيح أنه يمكن أحيانا أن تحدث خلافات
ــــــــــــــــــــــ

طالبت واشنطن إسرائيل بالانسحاب الفوري من الأراضي الفلسطينية. وقالت مستشارة البيت الأبيض لشؤون الأمن القومي كوندوليزا رايس إن الانسحاب الإسرائيلي "يجب أن يبدأ دون إبطاء الآن وليس غدا". وأضافت رايس في تصريحات تلفزيونية أنه بينما يريد بوش من إسرائيل أن تنسحب دون إبطاء من المدن الفلسطينية "فإنه يتفهم أنه لا يمكن أن يكون الانسحاب متعجلا وفوضويا".

وردا على سؤال أن الإسرائيليين لا يفسرون عبارة "دون إبطاء" على أنها تعني الانسحاب فورا، ردت رايس قائلة إن الرسالة واضحة ومفادها "حان الوقت لبدء الانسحاب وتغيير ديناميكيات الوضع لأن أسس السلام في خطر إلى حد ما".

وفي مقابلة أخرى مع شبكة تلفزيون إي بي سي قالت رايس إن بوش تحدث مع رئيس الوزراء شارون أمس, وأوضحت أنه ليس ثمة مجال للخطأ في فهم الرسالة في هذا الاتصال.

تصريح باول

بوش وبجانبه باول أثناء الكلمة التي ألقاها في البيت الأبيض بشأن الوضع المتأزم في الشرق الأوسط (أرشيف)
وفي السياق ذاته أعرب وزير الخارجية الأميركي كولن باول عن "ارتياحه" لعزم إسرائيل على وضع حد سريع لهجومها العسكري على الأراضي الفلسطينية, مشيرا إلى أن واشنطن تطالب ببدء الانسحاب "الآن".

وقال باول في حديث إلى شبكة فوكس التلفزيونية الأميركية "إنني مرتاح لسماع رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون يقول إنه سيضع حدا سريعا" للعمليات العسكرية الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية.

وأضاف أن الرئيس الأميركي طلب من رئيس الوزراء شارون أن "يباشر عملية الانسحاب الآن". وأشار وزير الخارجية الذي يغادر واشنطن مساء اليوم الأحد للقيام بجولة في الشرق الأوسط إلى أنه تباحث هاتفيا في الصباح مع شارون. وقال "إنني واثق من أنه يفهم الرسالة وسنرى كيف يرد في مستقبل قريب جدا", معربا عن أمله بأن "يستجيب لدعوة بوش". وأوضح باول أن بوش لم يحدد لشارون مهلة قصوى لإنهاء الانسحاب، وقال إن هذا لن يتم في يوم واحد.

وعلى الصعيد نفسه أفاد باول أنه سيحاول "التحدث" إلى الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات خلال جولته في الشرق الأوسط هذا الأسبوع.

وقال باول "سأحاول التحدث إليه إذا ما سنحت الظروف وأنا هناك". وأضاف أن "هناك مشكلات أمنية, مشكلات تنقل وجدول أعمال.. سننتظر ونرى كيف تتطور الأمور خلال الأيام المقبلة".

وطالب وزير الخارجية الأميركي الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي بما أسماه التصرف بصورة مسؤولة للوصول إلى وقف لإطلاق النار والدخول في مفاوضات سياسية. وشدد على أنه لا مناص من إيجاد حل سياسي شامل وإقامة دولة فلسطينية جنبا إلى جنب مع إسرائيل. وقال باول إنه يأمل أن ينجح في التوصل إلى وقف لإطلاق النار، لكنه لا يتوقع أن يغادر المنطقة وفي يده معاهدة سلام في الشرق الأوسط.

رد شارون

أرييل شارون
من جهته تطرق رئيس الوزراء الإسرائيلي إلى احتمال وجود خلافات مع الولايات المتحدة بشأن دعوة الرئيس بوش لإسرائيل إلى سحب قواتها من المدن الفلسطينية "دون تأخير". وقال شارون في تصريح إلى التلفزيون الإسرائيلي العام إن "إحدى أولوياتنا هي الحفاظ على علاقاتنا مع أصدقائنا خصوصا الولايات المتحدة, إلا أن الصحيح أنه يمكن أحيانا أن تحدث خلافات" بين الطرفين. وأضاف أنه في حال حدوث خلافات فستكون بين أصدقاء.

وكان شارون قد رفض دعوة بوش وطلب من جيش الاحتلال الإسرائيلي مواصلة عملياته العسكرية في المدن الفلسطينية في الضفة الغربية. وأعلن في وقت سابق أن الحملة التي تقوم بها قواته في الأراضي الفلسطينية قد حققت الكثير. وزعم عقب الاجتماع الأسبوعي لحكومته أن إسرائيل تنتهج سياسة تهدف إلى عدم إلحاق الضرر بالمدنيين، مشيرا إلى أن هذا يؤدي إلى إطالة أمد العمليات العسكرية. واعترف بوجود خسائر في صفوف قواته بسبب حرصها على عدم إلحاق خسائر بالمدنيين.

وقال شارون إن إسرائيل "ستبذل كل ما في وسعها لإنهاء عملية السور الواقي سريعا". ووصف العمليات العسكرية بأنها حاسمة قائلا إن "إسرائيل وصلت إلى نقطة اللاعودة لأن ياسر عرفات والسلطة الفلسطينية لا ينويان أبدا احترام أي اتفاق كان". وأضاف أن "السلطة الفلسطينية لن تحارب الإرهاب مهما كانت الاتفاقات ولا نستطيع أن نقبل العودة إلى الوضع الذي كان سائدا قبل اندلاع العمليات".

موقف السلطة الفلسطينية

نبيل أبو ردينة
وفي السياق ذاته طالبت السلطة الفلسطينية بضرورة أن تترافق التصريحات الأميركية مع "ترجمة عملية على أرض الواقع". وقال نبيل أبو ردينة مستشار الرئيس الفلسطيني والمحاصر معه في رام الله إنه يجب أن تترافق التصريحات الأميركية خصوصا التي أدلت بها كوندوليزا رايس مع "ترجمة عملية على أرض الواقع عبر وقف العدوان والاحتلال والتوغل والاقتحامات والحرب الإسرائيلية فورا".

وأضاف أبو ردينة أنه يجب العمل على تنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي رقم 1402 والانسحاب الإسرائيلي فورا حتى تصبح للتصريحات الأميركية قيمة. وفي السياق ذاته قال وزير الإعلام الفلسطيني ياسر عبد ربه إن السلطة لن تعلق على التصريحات الأميركية هذه حتى ترى شيئا على أرض الواقع خصوصا الانسحاب الإسرائيلي ووقف العدوان.

المصدر : وكالات