نيودلهي تعزز قواتها المنتشرة بولاية كوجرات المضطربة
آخر تحديث: 2002/4/7 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/1/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/4/7 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/1/25 هـ

نيودلهي تعزز قواتها المنتشرة بولاية كوجرات المضطربة

محققون يتفحصون منزلا أحرق بمدينة أحمد آباد في أعمال مواجهات الطائفية بين المسلمين والهندوس (أرشيف)

وصل مئات من أفراد الشرطة الهندية إلى ولاية كوجرات غرب الهند لتعزيز القوات الموجودة هناك في وقت استمرت فيه المواجهات الطائفية بين المسلمين والهندوس في هذه الولاية. ويأتي وصول هذه التعزيزات بعد ساعات من طعن شخص حتى الموت وإصابة آخر بجروح خطرة في بلدة فسنغار التي تبعد نحو 100 كلم شمال مدينة أحمد آباد العاصمة التجارية للولاية.

وقال متحدث باسم الشرطة إن وحدتين من قوات الشرطة الاحتياطية المركزية من ولاية فيروز آباد قوامهما 350 شرطيا وصلتا إلى أحمد آباد في وقت مبكر من صباح اليوم وسيتم نشرهما في المناطق الحساسة من المدينة، مشيرا إلى أن وحدة إضافية أخرى ستصل للمدينة غدا الاثنين. وأضاف أن هذه الوحدات ستعزز قوات الجيش والشرطة والقوات الأمنية وقوة الرد السريع المنتشرة بأعداد كبيرة في جميع أنحاء الولاية.

كما أشارت الأنباء إلى وقوع حوادث رشق بالحجارة وطعن بآلات حادة في أنحاء متفرقة من مدينة أحمد آباد. وقالت الشرطة إن مجهولا طعن راكب دراجة في كتفه شرق المدينة أمس، كما أطلقت الشرطة النار في الهواء أمس لتفريق راشقي الحجارة في منطقة كالبور.

يشار إلى أن السلطات فرضت حظر تجول لأجل غير مسمى على منطقتين في أحمد آباد التي تشهد أكبر المواجهات الطائفية المندلعة منذ فبراير/شباط الماضي، كما فرض حظر تجول في 30 منطقة بأنحاء متفرقة من ولاية كوجرات في محاولة للسيطرة على الأوضاع المتوترة.

ورغم النداء الذي وجهه رئيس الوزراء الهندي أتال بيهاري فاجبايي أثناء زيارته للولاية يوم الخميس الماضي لإنهاء إراقة الدماء فإن المواجهات استمرت في أنحاء من الولاية. وتشير التقديرات الرسمية إلى مقتل 825 شخصا معظمهم من المسلمين منذ اندلاع أسوأ مواجهات طائفية تشهدها الهند منذ عشرة أعوام، لكن جماعات أهلية تشير إلى أن عدد القتلى ربما يزيد على ألفي شخص.

وطلبت المعارضة من رئيس الوزراء الهندي عزل رئيس وزراء ولاية كوجرات من أجل استعادة ثقة المسلمين. ويتهم البعض هذا المسؤول بتجاهل إراقة الدماء عندما كانت في ذروتها، كما يتهمونه بعدم القيام بما يكفي للسيطرة على المواجهات، لكنه ينفي هذه الاتهامات.

المصدر : الفرنسية