جندي أميركي يتلقى العلاج لإصابته بدوار المرتفعات أثناء عملية بحث عن عناصر القاعدة وطالبان شرقي أفغانستان (أرشيف)
ذكرت وسائل الإعلام الأميركية أمس أن مئات الجنود الأميركيين عادوا إلى قاعدة بغرام شمال العاصمة الأفغانية كابل بعد أن قاموا بعمليات بحث لمدة أسبوع في الكهوف التي لجأ إليها مقاتلو طالبان والقاعدة في شرق أفغانستان وعملوا على تدميرها.

وقال صحفيون رافقوا القوات الأميركية في هذه العملية التي عرفت باسم "أسد الجبل" أن الجنود عثروا على أسلحة ووثائق داخل محافظ بما في ذلك وثائق عسكرية وملفات تحمل بصمات.

وأوضحت شبكة (CNN) الإخبارية الأميركية أن العسكريين أقدموا بعد الانتهاء من عمليات البحث على تدمير بعض الكهوف بالصواريخ المضادة للدبابات وبالمتفجرات لكنهم لم يتمكنوا من تدميرها جميعا لأن بعضها معزز بالأسمنت.

وأضافت أن بعض هذه الكهوف كان مؤخرا مأهولا على ما يبدو حيث وجدت في أحدها صحيفة أميركية تحمل تاريخ 17 مايو/ أيار 2001.

وقالت الشبكة إن العملية تقررت بعد معلومات تلقتها أجهزة المخابرات مفادها أن عناصر من طالبان والقاعدة حاولوا الفرار إلى باكستان. وقال متحدث عسكري أميركي أن العمليات تتواصل ولم يسقط أي جريح في صفوف الجنود.

يذكر أن القوات الأميركية قامت مؤخرا بعملية واسعة النطاق أطلق عليها أناكوندا في شرقي أفغانستان استمرت أسابيع إلا أن بعض عناصر القاعدة وطالبان ظهروا مرة أخرى في المنطقة بعد وقت قصير من إعلان الانتهاء من العملية.

المصدر : وكالات