بوش يطالب عرفات بإدانة الإرهاب علنا بالعربية
آخر تحديث: 2002/4/6 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/1/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/4/6 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/1/24 هـ

بوش يطالب عرفات بإدانة الإرهاب علنا بالعربية

بوش وبلير أثناء المؤتمر الصحفي
اتهم الرئيس الأميركي جورج بوش اليوم الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات بأنه "تخلى عن شعبه ودعاه إلى إدانة "الإرهاب علنا باللغة العربية". وفي مؤتمر صحفي مشترك بكروفورد في تكساس مع رئيس الوزراء البريطاني توني بلير قال بوش إن "الرئيس عرفات فشل بعد أن سنحت له الفرصة تلو الأخرى ليثبت أنه قائد حقيقي, لكنه لم يقم بمهامه. لقد خيب ظني".

وأضاف بوش أن عرفات "لم يف بوعوده وقال إنه سيكافح الإرهاب ولم يفعل, عليه أن يتكلم بوضوح بالعربية إلى شعوب المنطقة وأن يدين كل العمليات الإرهابية".

وطلب الرئيس الأميركي من إسرائيل الانسحاب "دون تأخير" من المدن الفلسطينية التي احتلتها مشيرا إلى أنه ينتظر من رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون أن يمتثل لهذه الدعوة. وأوضح بوش أنه اتفق مع بلير على ضرورة أن توقف إسرائيل عمليات التوغل في الأراضي التي يسيطر عليها الفلسطينيون وأن تبدأ في الانسحاب دون إبطاء من تلك المدن التي احتلتها في الآونة الأخيرة.

وقال بوش الذي استقبل بلير في مزرعته في تكساس "لا أتوقع منهم أن يتجاهلوا, أتوقع منهم أن يستجيبوا للنداء من أصدقائهم في الولايات المتحدة وشعب وقيادة بريطانيا العظمى". واتفق بوش وبلير أيضا على أن القيادة الفلسطينية يجب أن "تأمر بوقف فوري وفعال لإطلاق النار وأن تحمل على الشبكات الإرهابية".

بلير يدلي بتصريحات في المؤتمر صحفي
وقال بلير من جانبه إنه يعتقد أن إسرائيل ينبغي أن تستجيب لكلمات الرئيس بوش. وقال رئيس الوزراء البريطاني "أعتقد أن معظم الناس في إسرائيل سيدركون أنه لا يوجد من هو أشد صداقة لهم في العالم من الولايات المتحدة وبريطانيا. وكلانا يفهم أيضا الطبيعة المفزعة لأعمال الإرهاب التي يتعرضون لها".

وأوضح بلير أن هناك محاولات لإيجاد مخرج من المأزق الحالي حتى يمكن الدخول في عملية سياسية لحل بعض القضايا المتعلقة بذلك بما يبعث على الرضا على الأمد الطويل.

كما أعلن الرئيس الأميركي أن على الرئيس العراقي صدام حسين أن يثبت أنه لا
يطور أسلحة دمار شامل, مشيرا إلى أن كل الخيارات مطروحة فيما يتعلق بالعراق. إن إدارته تسعى للإطاحة بالرئيس العراقي معتبرا أن صدام "يخفي شيئا ما".

وقال بوش "إننا نقر بخطورة رجل يريد قتل شعبه عبر جمع وتطوير أسلحة دمار شامل, صدام حسين زعيم هاجم شعبه بالغازات السامة وهاجم الشعوب المجاورة بالأسلحة الكيميائية".

وقال بلير من جهته إنه يتفق مع الرئيس الأميركي في رأيه, معتبرا أن "العراق سيكون بلدا أفضل بدون صدام حسين". وأضاف "إننا نفكر في جميع الخيارات التي في متناولنا فيما يتعلق بالعراق, لأن تهديد أسلحة الدمار الشامل حقيقي". وأشار إلى أن صدام حسين مازال يعارض قرارات الأمم المتحدة برفضه السماح لنا بالتحقق مما إذا كان يطور أسلحة الدمار الشامل هذه, مثلما طالبت الأسرة الدولية.

رد إسرائيل والسلطة
وفي أول رد فعل على تصريحات بوش وبلير أعلن مسؤول إسرائيلي كبير أن إسرائيل ستسحب قواتها من المدن الفلسطينية التي أعادت احتلالها بعد إنهاء مهمتها.

كما دعا وزير الحكم المحلي الفلسطيني صائب عريقات الرئيس بوش إلى "عدم التلاعب بالألفاظ عندما يتحدث عن انسحاب بدون تأخير" لإسرائيل من الأراضي الفلسطينية التي أعادت احتلالها. وأشار إلى أن "المطلوب هو لغة إلزامية لإجبار إسرائيل على وقف الاعتداءات والانسحاب الفوري".

وقال عريقات "المطلوب من الرئيس بوش أن يلزم شارون بوقف العدوان والانسحاب الفوري لأن هذا الكلام دون تأخير قد يساء فهمه لغويا من قبل الإسرائيليين".

وأكد عريقات أنه يجب عدم التلاعب بالألفاظ عند استخدام عبارة دون تأخير لأن إسرائيل تفسرها بأن هناك جدولا لإنهاء مهمتها.

المصدر : وكالات