لجنة نوبل تأسف لمنح جائزتها لبيريز
آخر تحديث: 2002/4/5 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/1/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/4/5 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/1/23 هـ

لجنة نوبل تأسف لمنح جائزتها لبيريز

شمعون بيريز
أبدى عدد كبير من أعضاء لجنة نوبل علنا أسفهم لمنح جائزة نوبل للسلام لشمعون بيريز عام 1994 ، وعبروا عن رغبتهم في سحبها منه إذا كان ذلك ممكنا.

وقالت هانا كفانمو أحد أعضاء لجنة نوبل النرويجية الخمسة الذين قرروا آنذاك منح هذه الجائزة المرموقة لبيريز مناصفة مع الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات ورئيس الوزراء الإسرائيلي الراحل إسحق رابين "نعم أتمنى أن تكون هناك إمكانية لسحب الجائزة منه".

وأوضحت "ما يحدث اليوم في فلسطين مشين ولا يصدق، بيريز مسؤول عنه بوصفه عضوا في الحكومة، لقد وافق على ما يقوم به أرييل شارون حاليا". وأضافت "لو لم يكن متفقا مع شارون لكان ترك الحكومة".

إلا أن هانا أكدت أن قرار تكريم بيريز كان له ما يبرره آنذاك. وأوضحت أنه كان أحد الثلاثة الذين استحقوا حقا هذه الجائزة لأنه اتخذ المبادرة بإجراء المفاوضات التي أدت إلى اتفاقات أوسلو. واعتبر عضو آخر في اللجنة وهو رئيس الوزراء الأسبق أودفار نوردلي في حديث لصحيفة دغسافيسن النرويجية أن بيريز لم يحترم المبادئ التي أعلنها سنة 1994. وقال "لقد عبر آنذاك عن دعمه غير المحدود لتدابير السلام ورغبته في التعايش واحترام كرامة الحياة البشرية".

من جهته اعتبر أسقف أوسلو غونار ستالسيت عضو اللجنة منذ 1994 أنه ينبغي اعتبار بيريز مسؤولا عن الأزمة الحالية. وقال غونار ستالسيت لصحيفة دغسافيسن "بوصفه وزيرا للخارجية فإن شمعون بيريز يدعم كليا النزاع الذي أطلقه شارون، ولا يسعني أن أخفي شعوري العميق بخيبة الأمل والإحباط". وأضاف "أرى أنه ينتهك الجائزة شكلا ومضمونا، إن تصرفات إسرائيل تتعارض مع القوانين الدولية".

المصدر : الفرنسية