روبرت ميلر

قال مدير مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي (إف بي آي) روبرت ميلر إن اعتقال السلطات الباكستانية لأبو زبيدة أحد أبرز معاوني أسامة بن لادن الأسبوع الماضي يسهم في منع وقوع أي هجوم آخر على الولايات المتحدة.

وأقر ميلر بالفضل للسلطات الباكستانية بحملتها التي نفذتها في فيصل آباد وملتان ولاهور وأسفرت عن اعتقال هذا الرجل، وأضاف "يتعين تهنئة السلطات الباكستانية على احتجازها له"، لكنه أشار إلى أن الولايات المتحدة قامت بدور مساند في هذه العملية.

وقال ميلر إن الاعتقالات التي تمت في صفوف مقاتلي القاعدة ساعدت في إعاقة الشبكة، لكنه أضاف "نعتقد أن تهديد الإرهاب لايزال كبيرا، ورغم أن قدرتهم على تنفيذ أعمال إرهابية أعيقت في العالم فإن القدرة لاتزال موجودة". وطالب مدير مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركيين بالتيقظ حيال أي هجمات مستقبلية داخل الولايات المتحدة أو خارجها.

ويعتقد أن أبو زبيدة هو رئيس العمليات الجديد في تنظيم القاعدة ويعمل على تنظيم فلول القاعدة لشن هجمات أخرى على الولايات المتحدة. ويعتبر هذا الرجل أكبر عضو في القاعدة يقع بيد الولايات المتحدة في حربها على ما تسميه الإرهاب.

وذكر مسؤولون أميركيون أن دور أبو زبيدة ومسؤولياته التنظيمية ازدادت بعد مقتل محمد عاطف أكبر معاوني بن لادن في الغارات الجوية الأميركية بأفغانستان. وكان أبو زبيدة قد أوقف ضمن نحو 60 أجنبيا في باكستان الأسبوع الماضي. ويحتجز الجيش الأميركي حاليا أكثر من 500 شخص يشتبه بأنهم أعضاء في القاعدة وحركة طالبان اعتقلوا في أفغانستان وحولها، لكن معظمهم يعتبر من صغار الأعضاء.

المصدر : رويترز