تركيا وأذربيجان وجورجيا تتفق على مكافحة الإرهاب
آخر تحديث: 2002/4/30 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/2/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/4/30 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/2/18 هـ

تركيا وأذربيجان وجورجيا تتفق على مكافحة الإرهاب

الرئيس التركي أحمد نجدت سيزر يتوسط نظيريه الجورجي إدوارد شيفرنادزه (يسار) والأذري حيدر علييف
اختتم رؤساء تركيا وجورجيا وأذربيجان قمتهم في مدينة طرابزون شمالي شرقي تركيا بتوقيع اتفاق لمكافحة ما يسمى بالإرهاب يعكس رغبة الدول الثلاث في تعزيز تعاونها في هذا المجال. كما تعهدوا بالتعاون لمد خط أنابيب مشترك لنقل النفط إلى الغرب دون المرور بالأراضي الروسية.

وأفادت وكالة أنباء الأناضول أن اتفاق التعاون في مجال مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة وقعه وزراء داخلية الدول الثلاث بحضور الرؤساء التركي أحمد نجدت سيزار والأذري حيدر علييف والجورجي إدوارد شيفارنادزه في ختام قمة استغرقت يومين.

وقال سيزار إن التعاون الإقليمي والدولي مهم جدا لمكافحة الإرهاب ويحمل أهمية خاصة جدا بعد هجمات 11 سبتمبر/ أيلول الماضي على الولايات المتحدة. وأكد أن التعاون بين الدول الثلاث ليس موجها ضد أي دولة -في إشارة إلى روسيا- مشددا على أنه مفتوح أمام الدول الأخرى.

ومن جانبه حرص الرئيس الجورجي على التأكيد أن الاتفاق يهدف إلى ضمان أمن أنبوب النفط الذي يربط بين باكو وتبليسي وجيهان في المستقبل. أما الرئيس الأذري فأكد أن المنطقة تمثل ممرا إستراتيجيا يربط الشرق والغرب، وأن اتفاق اليوم يشكل دعامة قوية لضمان أمن الدول الثلاث جميعا.

ويعتبر الأمن من مشاكل خط الأنابيب هذا الذي تقدر تكاليف إنشائه بـ 2.8 مليار دولار (3.19 مليارات يورو) ويبدأ من باكو ويمر بجورجيا لينتهي في مصب جيهان جنوبي تركيا. ومن المقرر أن تبدأ أعمال بناء الخط الذي يبلغ طوله 1743 كلم في النصف الثاني من عام 2002 وتنتهي عام 2005. ويلقى المشروع دعم الولايات المتحدة لأن الخط يتفادى المرور عبر الأراضي الروسية.

يشار إلى أن تركيا العضو في حلف شمال الأطلسي حسنت علاقاتها مع جورجيا المجاورة وأذربيجان الناطقة بالتركية, منذ انهيار الاتحاد السوفياتي السابق في عام 1991. وستعقد القمة المقبلة بين رؤساء الدول الثلاث السنة المقبلة في جورجيا.

المصدر : وكالات