الشرطة الإسبانية تعتقل 11 سياسيا في حركة إيتا
آخر تحديث: 2002/4/30 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/2/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/4/30 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/2/18 هـ

الشرطة الإسبانية تعتقل 11 سياسيا في حركة إيتا

شرطي إسباني يغادر شقة ويحمل صندوقا يحتوي على أدلة تدين عددا من أعضاء إيتا عقب اعتقالهم في إقليم الباسك

دهمت الشرطة الإسبانية منازل ومكاتب الجناح السياسي لحركة إيتا (باتاسونا) في إقليم الباسك واعتقلت 11 شخصا يشتبه بمساهمتهم في تمويل أنشطة الحركة المطالبة باستقلال الإقليم عن إسبانيا.

وذكرت الشرطة أن جميع المعتقلين ينتمون إلى حزب باتاسونا (الوحدة), مشيرة إلى أن من بين المعتقلين المسؤول المالي في الحزب جون غوروساتيغي. وقامت الشرطة بالعملية شمالي الباسك ومنطقة نافاري المجاورة في الصباح الباكر.

ووجهت وزارة الداخلية الإسبانية إلى المعتقلين تهمة تمويل أنشطة حركة إيتا من خلال مجموعة شركات يبلغ دخلها السنوي 10.8 مليون دولار, إلا أن الوزارة لم تحدد أسماء تلك الشركات. وتحاول الشرطة الإسبانية منذ عام 1998 تفكيك شبكة ممولي حركة إيتا التي تقول مدريد إنها تمتد إلى خارج إسبانيا لتشمل دولا مثل فرنسا وكولومبيا وكوبا وبنما وجزر كيب فيردي.

وكانت حركة إيتا أعلنت في وقت سابق مسؤوليتها عن 11 هجوما من بينها هجوم قتل فيه سياسي محلي في مارس/ آذار الماضي ومحاولتي اغتيال وقعتا في فبراير/ شباط الماضي. وقالت إنها كانت وراء اغتيال مستشار البلدية خوان بريدي -وهو من الاشتراكيين- الذي لقي مصرعه بالرصاص في إحدى الحانات ببلدة أوريو الساحلية يوم 22 مارس/ آذار الماضي.

يذكر أن نحو 800 شخص لقوا حتفهم في القتال الذي تشنه إيتا على الحكومة الإسبانية والمستمر منذ 34 عاما لإقامة دولة الباسك المستقلة المؤلفة من أراض شمالي إسبانيا وجنوبي فرنسا.

المصدر : أسوشيتد برس