متظاهرون تابعون لحزب المؤتمر المعارض في مظاهرة تطالب بإقالة حاكم ولاية كوجرات (أرشيف)
تقدم وزير التعدين والموارد الطبيعية الهندي رام فيلاس باسوان باستقالته من منصبه احتجاجا على المواجهات الطائفية المستمرة بين المسلمين والهندوس في ولاية كوجرات غربي الهند. يأتي ذلك وسط تنامي الانتقادات ضد الحكومة وحاكم ولاية كوجرات الذي تحمله الأوساط السياسية والشعبية مسؤولية تفاقم الوضع في الولاية.

ويعتبر باسوان الذي ينتمي لحزب لوك جان شاكتي أول وزير في حكومة رئيس الوزراء أتال بيهاري فاجبايي يستقيل من منصبه على خلفية هذه المواجهات منذ نحو عشر سنوات. وجاء إعلان تقديم الوزير لاستقالته قبل يوم من التصويت على توبيخ الحكومة بسبب توانيها عن حسم هذا الصراع. ولا يعني التصويت ضد الحكومة في هذا الشأن إسقاطها ولكنه قد يؤدي إلى إضعاف سلطتها فقط.

ولحزب باسوان أربعة مقاعد في البرلمان، وهو واحد من عشرين حزبا يشاركون في الائتلاف الحكومي برئاسة فاجبايي زعيم حزب بهارتيا جاناتا الهندوسي القومي الذي يواجه انتقادات قوية لعدم تمكنه من احتواء هذه الأزمة.

ومن المقرر أن يشارك الائتلاف الحاكم -التحالف الديمقراطي الوطني- في جلسة تنظمها أحزاب المعارضة في البرلمان غدا الثلاثاء، وفي مجلس الشيوخ الخميس المقبل للتصويت على إجراء جلسة لمساءلة رئيس الحكومة. وكان أكثر من ثمانمائة شخص معظمهم من المسلمين قد قتلوا في مواجهات طائفية اندلعت بعد مقتل 58 هندوسيا حرقا داخل قطار في السابع والعشرين من فبراير/ شباط الماضي.

المصدر : رويترز