الشرطة الأذرية تفرق مظاهرة في العاصمة باكو (أرشيف)
فرقت الشرطة في أذربيجان تظاهرة تطالب باستقالة الرئيس حيدر علييف بالعاصمة باكو، وأوقفت السلطات ثلاثة من زعماء المعارضة. ومن بين المعتقلين عارف غادزييف الأمين العام لحزب موسافات أبرز أحزاب المعارضة.

وقال شهود عيان إن الشرطة استخدمت القوة لتفريق تظاهرة لأحزاب المعارضة بميدان الحرية في باكو للمطالبة باستقالة علييف، مشيرين إلى أنهم رأوا عددا من المتظاهرين تغطيهم الدماء.

وأفاد نائب رئيس الشرطة أنه تم توقيف ما بين عشرة و15 شخصا ممن حضروا التظاهرة المحظورة التي شارك فيها نحو 400 شخص.

وقد أقامت الشرطة في وقت سابق حواجز على الطرق المؤيدة إلى ميدان الحرية لمواجهة وتفريق المتظاهرين.

وكانت الشرطة قد قمعت تظاهرة مماثلة للمعارضة في فبراير/شباط الماضي طالبت أيضا باستقالة الرئيس علييف وسط باكو.

يشار إلى أن الرئيس الأذري (78 عاما) يعاني من مشاكل صحية وتنتهي ولايته الرئاسية العام المقبل، ويتوقع أن يسعى لتجديد رئاسته.

المصدر : الفرنسية