الصحفية أرلين دي لاكروز (يمين) بجانب السيناتورة الفلبينية لورين ليغاردا ووالدتها عقب إطلاق سراحها
أعلن الجيش الفلبيني اليوم الإفراج عن صحفية تعمل في التلفزيون الفلبيني كان قد خطفها مجهولون قبل ثلاثة أشهر في جزيرة جولو معقل مقاتلي جماعة أبو سياف جنوبي الفلبين.

وقال قائد القوات المسلحة الفلبينية في المنطقة العقيد روميو تولينتيتو إن الصحفية أرلين دي لاكروز أفرج عنها بعد مفاوضات أجرتها السيناتورة لورين ليغاردا مع الخاطفين، لكنه لم يقدم أي تفاصيل عن حالة الصحفية الصحية أو عن المفاوضات.

ولم يستبعد المسؤول العسكري أن تكون هناك فدية دفعت لتخليص هذه الصحفية، لكنه قال إن الإفراج عنها في النهاية ناجم عن الضغط الشديد الذي تعرض له خاطفوها من قبل الجيش الحكومي مما أدى إلى فرارهم.

وقالت السيناتورة ليغاردا من جانبها للصحفيين إن دي لاكروز كانت قد احتجزت على يد مقاتلين سابقين في جبهة تحرير مورو الوطنية التي وقعت اتفاق سلام مع مانيلا عام 1996 والذين قاموا بدورهم بتسليمها إلى قائد يدعى كاندولا. وأوضحت أن كاندولا كان زعيما سابقا في الجبهة، غير أنه يقاتل الآن حول مدينة إندانان كحليف لجماعة أبو سياف.

واختفت دي لاكروز (32 عاما) في 19 يناير/كانون الثاني الماضي أثناء إجرائها تحقيقا حول اختطاف منصر أميركي وزوجته على يد جماعة أبو سياف في جزيرة باسيلان المجاورة لجولو.

جنود أميركيون يفرغون معدات من مركب في جزيرة باسيلان الأسبوع الماضي
يذكر أن نحو 160 جنديا من القوات الخاصة الأميركية يعملون في جزيرة باسيلان الجنوبية منذ فبراير/شباط الماضي لتدريب القوات الفلبينية على مطاردة مقاتلي أبو سياف الذين مازالوا يحتجزون المنصرين الأميركيين وممرضة فلبينية.

من جهة ثانية أعلنت الشرطة الفلبينية أنها عثرت على جثة طفل يبلغ من العمر ست سنوات كان قد اختطف في وقت سابق من هذا الشهر.

وقالت الشرطة إن الطفل تاكيشي أداتشي -وهو من أب ياباني وأم فلبينية- وجد مقتولا بواد صغير شمال مانيلا. وأوضحت أنه اختطف يوم 19 أبريل/نيسان الجاري من مقاطعة لاغونا الواقعة جنوب العاصمة حيث يقيم مع والدته.

وأضافت أن خاطفيه كانوا طلبوا فدية مالية تبلغ ثلاثة ملايين بيسوس (60 ألف دولار) للإفراج عنه. وأوضحت أنه عثر على جثته متحللة أمس الجمعة.

في غضون ذلك أعلنت الشرطة أيضا أنها عثرت على قنبلة مصنعة محليا اليوم داخل صندوق في موقف للسيارات بمدينة جنرال سانتوس التي شهدت سلسلة من التفجيرات المميتة قبل أسبوع.

وكانت ثلاثة انفجارات شهدتها المدينة يوم الأحد الماضي أوقعت 15 قتيلا و71 جريحا. وفي اليوم التالي على وقوعها اعتقلت الشرطة شخصين أكدا وقوع سلسلة أخرى من الانفجارات في أنحاء متفرقة من البلاد بينها العاصمة مانيلا.

ويوم الثلاثاء الماضي أوقفت الشرطة ثلاثة من المشتبه فيهم وبحوزتهم كمية من المتفجرات، كما عثرت على وثائق تابعة جماعتين إسلاميتين وجيش الشعب الجديد الجناح العسكري للحزب الشيوعي الماوي.

المصدر : وكالات