تنكيس الأعلام بألمانيا حدادا على ضحايا مدرسة إيرفورت
آخر تحديث: 2002/4/27 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/2/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/4/27 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/2/15 هـ

تنكيس الأعلام بألمانيا حدادا على ضحايا مدرسة إيرفورت

ألمان يضعون الزهور عند المدخل الرئيس للمدرسة
تم تنكيس الأعلام في مختلف أنحاء ألمانيا اليوم حدادا على ضحايا المذبحة التي وقعت أمس في إحدى مدارس إيرفورت شرقي البلاد. وقالت الشرطة الألمانية إن الحصيلة النهائية للقتلى بلغت 18 شخصا بينهم الشاب الذي اقتحم المدرسة وأطلق النار بصورة عشوائية على التلاميذ والمعلمين قبل أن ينتحر إثر تطويق الشرطة له .

وسبب هذا الحادث ذهولا للألمان الذين كانوا يعتقدون أنهم يتمتعون بواحد من أقوى قوانين المدارس في العالم ولم يشعروا بأي تهديد يقترب منهم لنوع العنف الذي اجتاح الولايات المتحدة وبريطانيا. وصرح المستشار غيرهارد شرودر أنه مذهول والكلمات لا تسعفه لوصف هذا الرعب، على حد تعبيره. ووضع مئات المشيعين أكاليل الزهور أمام المدرسة ومجلس البلدية

روبرت شتاينهويزر
وقد كشفت الشرطة الألمانية اليوم المزيد من المعلومات عن مرتكب الحادث الذي وصف بأنه أسوأ حادث قتل في ألمانيا بعد الحرب العالمية الثانية. وذكرت أنه يدعى روبرت شتاينهويزر وهو عضو في ناد للأسلحة ولديه تراخيص باستخدام الأسلحة لا يمكن الحصول عليها إلا بعد فترة تتراوح بين ستة وتسعة أشهر من التدريب.

وكان شتاينهويزر قد طرد من المدرسة قبل عدة أشهر ومنع من خوض الاختبار اللازم للالتحاق بالجامعة, واضطر كذلك لإعادة سنة دراسية. وأفاد أكثر من طالب أنه طرد من المدرسة لأنه تغيب عن المدرسة كثيرا .

وخيمت الصدمة على بلدة إيرفورت شرقي ألمانيا وتساءل السكان عن سبب عودة الطالب الفاشل إلى مدرسته السابقة بالبندقية التي قتل بها 14 معلما وطالبين وضابط شرطة. ونقلت وسائل إعلام ألمانية عن الشرطة قولها إنها عثرت على 500 رصاصة أخرى مخبأة في حمام يعتقد أن المهاجم كان يعتزم استخدامها قبل قتل نفسه.

وكان المسلح قد أمطر المدرسين الذين وجدهم في ردهات المدرسة وفي فصولها بالرصاص, وأصيب ستة مدرسين آخرين. وانتشرت الجثث في كل مكان في الردهات وتحصن الطلاب في الفصول حتى جاءت الشرطة بعد ساعة من الحادث.

وقال عدد من الطلاب الذي نجوا من الحادث إنه كان هناك مسلح آخر في المدرسة. وأضافت الشرطة في وقت لاحق أمس أنها تحقق في هذه الأقوال وأنها لا تستبعد احتمال فرار مسلح آخر من المدرسة.

المصدر : الجزيرة + وكالات