متحدث شيشاني يؤكد مقتل القائد خطاب
آخر تحديث: 2002/4/26 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/2/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/4/26 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/2/14 هـ

متحدث شيشاني يؤكد مقتل القائد خطاب

صور بثها التلفزيون الروسي لجثة القائد الشيشاني خطاب

عرض التفزيون الروسي لقطات لجثة تخص زعيم المقاتلين الشيشان العربي الأصل خطاب، وهو أهم قائد للمقاتلين يلقى مصرعه منذ مقتل الزعيم جوهر دوداييف عام 1996.

وقالت محطة (آر تي آر) إن الفيلم صوره رفاق سلاح القائد الميداني. ولم يتضح على الفور كيف حصلت السلطات الروسية على الفيلم. وأظهرت اللقطات خطاب جثة هامدة وكان يرتدي سروالا مموها بينما تمتد لحيته السوداء الكثيفة المميزة على صدره وقد ربط رأسه بعصابة سوداء.

وقد أكد مدير المكتب الإعلامي للرئيس الشيشاني أصلان مسخادوف وفاة خطاب قبل أسبوعين ، لكنه قال إن مقتله ليس من قبل القوات الروسية وإنما قد يكون من جانب أحد القناصة.

وكانت الأجهزة الأمنية الروسية الـ (كي جي بي سابقا) أعلنت الخميس أنها قتلت خطاب أثناء عملية في مارس/آذار الماضي, لكن الناطق باسم الرئيس الشيشاني أصلان مسخادوف -قبل بث الفيلم- نفى مقتل القائد خطاب، وقال "إن خطاب لايزال على قيد الحياة" ووصف الإعلان الروسي عن مقتله بأنه دعاية حرب.

القائد خطاب
وقد خاض القائد خطاب وهو سعودي الأصل ويعتبر شخصية غامضة ويناهز الثلاثين من العمر, الحرب ضد الروس منذ خمس عشرة سنة. وقاتل خصوصا ضد الجيش السوفياتي في أفغانستان (1979 - 1989).

وقاتل إلى جانب المعارضة الإسلامية أثناء الحرب الأهلية في طاجيكستان (1992 - 1997)، وساند المسلمين الأذربيجانيين أثناء النزاع في ناغورني قره باخ (1988-1994) بحسب الصحافة الروسية.

وكان خطاب قد وصل إلى الشيشان إبان النزاع الأول (1994-1996) وقاد في أغسطس/آب عام 1999 مع الزعيم شامل باساييف عمليات توغل مسلحة في جمهورية داغستان الروسية المجاورة للشيشان بهدف إقامة دولة إسلامية فيها. واتهمت السلطات الروسية خطاب, لكن من دون تقديم أدلة, بالضلوع في الهجمات التي وقعت في أغسطس/آب وسبتمبر/أيلول عام 1999 في روسيا وأوقعت نحو ثلاثمائة قتيل.

المصدر : وكالات