اتهم زعيم أقوى فصائل قوات الدفاع عن الديمقراطية بيير نكرونزيزا -الذي يقاتل الحكومة في بوروندي- يعقوب زوما نائب رئيس جنوب أفريقيا بتعطيل وصول وفد المتمردين إلى بريتوريا لإجراء مفاوضات مع وفد الحكومة الانتقالية في بوروندي تهدف إلى عقد هدنة مع بوجمبورا.

وكان من المفترض أن تنطلق هذه المفاوضات في بريتوريا في الثاني والعشرين من الشهر الجاري إلا أن وفد المتمردين بقي في العاصمة التنزانية دار السلام منذ الاثنين الماضي "لأنه لم يجد وسيلة للسفر إلى جنوب أفريقيا" حسب نكرونزيزا الذي يتزعم أقوى فصائل حركة التمرد قوات الدفاع عن الديمقراطية.

وفي الوقت ذاته يجري فصيل منافس آخر في نفس القوات يقوده جان بوسكو مفاوضات مع وفد الحكومة الانتقالية البوروندية الموجود حاليا في بريتوريا، وقال نكرونزيزا إن نائب رئيس جنوب أفريقيا "يفضل التوصل إلى اتفاق مع بوسكو".

واعتبر زعيم الفصيل القوي في قوات المتمردين أن "أي اتفاق مع بوسكو لن يكون فاعلا على الأرض لأن هذا الأخير لا يسيطر على مقاتلين في الميدان". وأضاف أن الاجتماع المنتظر مع وفد الحكومة سيركز على تهيئة البيئة المناسبة للمفاوضات.

يذكر أن القتال الدائر منذ عام 1993 بين متمردي الهوتو والجيش الحكومي في بوروندي الذي تغلب عليه أقلية التوتسي أوقع نحو 250 ألف قتيل، وقد فشلت عدة مبادرات إقليمية وأوروبية في وقف هذه الحرب الأهلية.

المصدر : الفرنسية