أولوسيغون أوباسانجو
أعلن الرئيس النيجيري أولوسيغون أوباسانجو أنه سيخوض أول انتخابات رئاسية في نيجيريا منذ انتهاء الحكم العسكري عام 1999.

وجاء إعلان الرئيس النيجيري أثناء مخاطبته تجمعا خاصا لحزب الشعب الديمقراطي الذي ينتمي إليه منهيا بذلك أشهرا من التكهنات بشأن موقفه من الانتخابات الرئاسية المزمع إجراؤها العام المقبل.

وعدد أوباسانجو خلال كلمته الإنجازات التي حققتها حكومته خلال السنوات الثلاث الماضية من فترة رئاسته كرئيس مدني. وقال إنه يقدم نفسه كمرشح لحزب الشعب الديمقراطي للانتخابات الرئاسية المقبلة المتوقع إجراؤها في الثالث عشر من أبريل/نيسان عام 2003.

وينظر البعض في حزب الشعب الديمقراطي بإعجاب للرئيس أوباسانجو الذي سعى لتغيير صورة بلاده التي قضت ردحا من الزمن تحت سيطرة الحكومات العسكرية، غير أنه يواجه انتقادات في الوقت نفسه لإخفاقه في وضع حد لأعمال العنف الطائفي والعرقي وانتهاكات حقوق الإنسان ومحاربة الفساد.

ويعتبر الرئيس النيجيري أول سياسي بارز يعلن ترشيح نفسه، وقد تقدم أيضا لخوض هذه الانتخابات حتى الآن حاكم ولاية كانو السابق أبو بكر ريمي ومحامي حقوق الإنسان غاني فاوهيمني. ويرى المراقبون أن أيا من الرجلين لا يمكن أن يشكل تهديدا كبيرا لأوباسانجو.

يشار إلى أن الانتخابات الرئاسية المقررة العام المقبل هي واحدة من بين خمسة انتخابات مزمعة في نيجيريا، فقد تحدد إجراء انتخابات الحكم المحلي في العاشر من أغسطس/آب المقبل يتبعها العام المقبل الانتخابات النيابية، وانتخابات حكام الولايات، والجمعية الوطنية.

المصدر : وكالات