قالت النيابة العامة في روتردام إن السلطات الهولندية اعتقلت أربعة أشخاص يشتبه بأنهم أعضاء في إحدى الجماعات الإسلامية المسلحة في الجزائر.

وأوضحت أن المشتبه بهم يعتقد أنهم أعضاء في الجماعة السلفية للدعوة والقتال المتهمة بمسؤوليتها عن عدد من أعمال العنف الدموية التي تشهدها الجزائر، وأضافت أن هذه الجماعة معروفة بقيامها "بهجمات إرهابية" في الجزائر وخارجها.

وذكر بيان للادعاء العام الهولندي أن عشرة أشخاص اعتقلوا اليوم في إطار التحقيقات في أنشطة المنظمات الإسلامية. وأوضح أن أربعة منهم أودعوا السجن للاشتباه في علاقتهم بالجماعة السلفية للدعوة والقتال، في حين أطلق سراح خمسة آخرين وسلم الأخير إلى الشرطة المكلفة شؤون الأجانب لإقامته غير القانونية في البلاد.

وأشار إلى أن الأربعة يحملون الجنسية الجزائرية، وقد تم اعتقالهم في مدن مختلفة. وأكدت النيابة أن المشتبه بهم كانوا يقدمون مساعدات لوجستية لمنظمات إسلامية مسلحة.

وقال متحدث باسم النيابة العامة الهولندية إن اعتقال هذه المجموعة ليس له أي علاقة بأشخاص أوقفتهم السلطات الهولندية بعد أيام من هجمات الحادي عشر من سبتمبر/أيلول الماضي على الولايات المتحدة.

وكانت السلطات الهولندية قد أوقفت يوم 13 سبتمبر الماضي أربعة أشخاص بينهم فرنسيان في روتردام في إطار التحقيق في ما وصفته بشبكات إرهابية في أوروبا، ولا يزال الفرنسيان قيد الاحتجاز.

ووفقا للنيابة العامة فإن هؤلاء الموقوفين كانوا على اتصال في فرنسا وبلجيكا وبريطانيا وألمانيا مع أعضاء مزعومين في شبكة إسلامية كانت تخطط لهجمات على السفارة الأميركية في باريس.

المصدر : الفرنسية