حزب روسي يتهم الفاتيكان بإنشاء طابور خامس بالبلاد
آخر تحديث: 2002/4/23 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/2/11 هـ
اغلاق
خبر عاجل :وزير الدفاع التركي: أنقرة لا يمكن أن تسمح بإقامة دولة على أساس عرقي جنوبي البلاد
آخر تحديث: 2002/4/23 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/2/11 هـ

حزب روسي يتهم الفاتيكان بإنشاء طابور خامس بالبلاد

انتقد حزب الشعب الروسي ما سماه بالتوسع الكاثوليكي في روسيا متهما الفاتيكان بالسعي لإنشاء طابور خامس في البلاد.
وقال زعيم الحزب غينادي رايكوف في مؤتمر صحفي في العاصمة موسكو إنه يشعر بقلق كبير من هذا التوسع الكاثوليكي لأنه سيقود لا محالة إلى تعريض الإرث الروحي للبلاد للخطر.

وفي سياق متصل قال الحزب في بيان إن قرار الفاتيكان إنشاء أربع أبرشيات في روسيا يعد محاولة لتشكيل طابور خامس في البلاد. وأضاف أن "الكاثوليك يعتمدون لتحقيق توسعهم هذا طرقا منافية للروح المسيحية يحاولون عن طريقها إقناعنا أنهم يمثلون أوروبا والديمقراطية، في حين تمثل الكنيسة الأرثوذكسية قوة سلبية وعدائية".

وكانت روسيا قد منعت مؤخرا أسقفين كاثوليكيين من بولندا وإيطاليا من دخول أراضيها في خطوة وصفها الفاتيكان بأنها انتهاك خطير لحرية المعتقد.

وتتهم الكنيسة الأرثوذكسية نظيرتها الكاثوليكية بمحاولة استغلال مناخ الحرية الذي شهدته دول الاتحاد السوفياتي السابق للتأثير في أنصارها، لكن الفاتيكان نفى هذه الاتهامات. ولا تزال هناك مشكلات عالقة بين الجانبين تتعلق بممتلكات كاثوليكية صادرتها حكومة ستالين ومنحتها للكنيسة الأرثوذكسية.

ويقيم الفاتيكان إدارات رسولية في الدول التي يكون فيها وضع الكنيسة الكاثوليكية صعبا لأسباب تاريخية، وهو ما ينطبق على روسيا حيث يوجد خلاف تاريخي بين الكنيستين الأرثوذكسية والكاثوليكية. وكان الفاتيكان يحتفظ بهذه الإدارات الرسولية في عدد من دول الكتلة الشرقية، بيد أنها رفعت بعد سقوط حائط برلين إلى نظام الأبرشيات الذي يعتبر نظام تمثيل دائما ورسميا.

يشار إلى أن الكاثوليك – الذين يقدر عددهم في روسيا بنحو نصف مليون شخص- يمثلون أقلية صغيرة من إجمالي سكان روسيا البالغ 144 مليون نسمة يتبع غالبيتهم الكنيسة الأرثوذكسية.

المصدر : الفرنسية