الشين فين يحذر من تقويض السلام في إيرلندا الشمالية
آخر تحديث: 2002/4/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/2/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/4/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/2/10 هـ

الشين فين يحذر من تقويض السلام في إيرلندا الشمالية

مارتن ماكغينس
اتهم أحد قادة الجناح السياسي للجيش الجمهوري الإيرلندي (الشين فين) مسؤولين في الاستخبارات البريطانية بمحاولة تقويض عملية السلام في إيرلندا الشمالية بعد تقارير صدرت مؤخرا تحدثت عن قيام الجيش الجمهوري بالاستعداد لاستئناف أعمال العنف.

ونفى مارتن ماكغينس المفاوض الرئيسي بالشين فين في مقابلة نشرتها صحيفة إندبندنت البريطانية اليوم أن يكون الجيش الجمهوري قد هاجم مقرات لقوات الشرطة الشهر الماضي، أو أن توجد قائمة بأسماء مستهدفين لديه أعلنت السلطات أنها عثرت عليها.

وحذر مسؤول الشين فين الذي كان طرفا في اتفاق السلام المبرم عام 1998 لإحلال السلام بإيرلندا الشمالية والمعروف باسم (الجمعة العظيمة) من مغبة تقويض جهود الجيش الجمهوري الإيرلندي للسعي نحو عهد جديد. وحيا ماكغينس جهود رئيس الوزراء البريطاني توني بلير الذي اعتبره أول رئيس حكومة من عدة قرون يسعى بجدية إلى إبرام اتفاق مع إيرلندا.

يأتي ذلك بعد يوم من تأكيد مسؤول بالجيش الجمهوري الالتزام باتفاق وقف إطلاق النار في إيرلندا الشمالية، ونفى أن يكون قد استهدف سياسيين بريطانيين أو مسؤولا عن اقتحام مقرات للشرطة الخاصة. كما أكد جون ريد الوزير البريطاني المسؤول عن شؤون إيرلندا الشمالية أيضا يوم الجمعة الماضي أنه لا توجد أية إشارات تفيد أن الجيش الجمهوري يعتزم استئناف أعمال العنف على الرغم من عثور الشرطة على قائمة اغتيالات لبعض السياسيين.

يشار إلى أن الجيش الجمهوري بدأ خطوات للتخلص من بعض الأسلحة التي جمعها على مدى 30 عاما من الحملة المسلحة ضد الوجود البريطاني في إيرلندا الشمالية، لكن ترددت تساؤلات بشأن مدى التزامه بالعملية السلمية بعد عثور الشرطة البريطانية يوم الجمعة على قائمة تستهدف سياسيين من حزب المحافظين.

وكان الجيش الجمهوري الإيرلندي قد أعلن في الثامن من الشهر الحالي أنه سيتخلص من المزيد من الأسلحة المحظورة في ترسانته العسكرية، لكنه لم يكشف عن تفاصيل بشأن كمية الأسلحة أو كيفية التخلص منها.

المصدر : وكالات