الشيخ عمر
دفع الناشط الإسلامي البريطاني المولد الشيخ عمر المتهم الأول في قضية مقتل الصحفي الأميركي دانيال بيرل ببراءته أمام محكمة الاستئناف في كراتشي جنوبي باكستان.

وقالت مصادر قضائية إن الشيخ عمر الباكستاني الأصل رفض اليوم مجددا الاعتراف بـ "القوانين البريطانية" المعمول بها في باكستان، وطالب بمحاكمته وفقا لأحكام الشريعة الإسلامية.

وتجرى المحاكمة التي بدأت رسميا في الخامس من الشهر الحالي ثم أرجئت مرتين لأسباب إجرائية، في جلسات مغلقة بأحد سجون كراتشي حيث يعتقل الشيخ عمر وثلاثة مشتبه بهم آخرين. وقد منع الصحفيون من حضور هذه الجلسة.

وعرض القاضي الجديد عبد الغفور ميمون في البداية التهم الثلاث الموجهة إلى الشيخ عمر، وهي الخطف وطلب الفدية والقتل والأعمال الإرهابية وهي تشمل أحد عشر متهما بينهم سبعة مازالوا فارين. وكان تم تعيين القاضي ميمون ليحل محل القاضي السابق إرشاد نور خان الذي ترأس الجلسات الأولى للمحاكمة. وطلب محامو الدفاع استبدال نور الذي اتهموه بالانحياز, مؤكدين أنه أصبح شاهدا في الملف بعد أن حصل على اعترافات الشيخ عمر أثناء التحقيق معه.

يذكر أن أحد عشر متهما، بينهم سبعة لايزالون فارين, ملاحقون في هذه القضية وفي حال إدانتهم يمكن أن تصدر بحقهم أحكام بالإعدام. وقال أحد المحامين قبل جلسة اليوم إن فريق الدفاع واثق من كسب القضية، وأكد أنهم على ثقة من براءته. وكان الشيخ عمر قد اعترف أمام القاضي في جلسة تمهيدية عقدت في 14 فبراير/ شباط الماضي بعد يومين من اعتقاله أنه أمر بخطف بيرل، مؤكدا أن الصحفي الذي فقد في 23 يناير/ كانون الثاني الماضي في كراتشي توفي.

وقد تأكد مقتل بيرل الذي كان يعمل مراسلا لصحيفة (وول ستريت جورنال) خلال إجرائه تحقيقا في الأوساط الإسلامية في باكستان في 21 فبراير/ شباط في شريط فيديو أرسل إلى القنصلية الأميركية في كراتشي يتضمن مشاهد قتله، غير أن جثته لم يعثر عليها حتى الآن.

المصدر : الفرنسية